مجلة الاستاذ الباحث للدراسات القانونية والسياسية
Volume 1, Numéro 2, Pages 118-130

القضاة والمسؤولية القضائية في العصر العباسي الأول بين الإعفاء والاستعفاء

الكاتب : موسى جواد .

الملخص

لقد استفادت الدولة العباسية في العصر الأول من تجارب ومواهب كثير من القضاة الأكفاء. بالمساهمة الحضارية بما اكتسبوه من علم وحذق بتسيير وتصريف شؤون الناس. غير أن انتشار ظاهرة الامتناع والاستعفاء ورفض القضاء كلية ،خاصة في أوساط قضاة مشهورين من أمثال أبي حنيفة وشريك وسوار وغيرهم، جعلت لكل منهم مسؤوليته الذاتية والموضوعية . وحتى حالات الإعفاء تلك ، فكانت مبررة أيضا. خاصة تلك المتعلقة بالمسيئبن منهم ممن بُلغت عنهم الشكاوي المتكررة الصحيحة والصريحة. وفي الغالب كان القضاة يتميزون بحسن السيرة ، والآداء الجيد، والسمعة الطيبة. لذا فقد ترك لهم الحرية. فكان يحدوهم استقلال أحكامهم ، وتصرفاتهم القضائية. سواء تعلق الأمر بالحاكمين أو المتحاكمين. بعيدا عن أي تدخل أو ضغط أو إغراء مخل بالإجراءات العادلة، والأحكام المستحقة.

الكلمات المفتاحية

القضاة المسؤولية القضائية العصر العباسي الأول الإعفاء الاستعفاء