مجلة المواقف
Volume 5, Numéro 1, Pages 249-260

المرأة في بلاد المغرب القديم خلال العهد الروماني الأول (27 ق.م – 284 م)

الكاتب : مقدم بنت النبي .

الملخص

عـرفت المرأة في بلاد المغرب القديـم خلال العهد الـروماني وبالأخص الأ ول (27ق.م – 284م) مكانة غير ثابتة في المجتمع إذ لا يمكن الجزم بأنها مكانة عالية ولا بأنها منحطة، حيث كانت تختلف بين طبقة وأخرى وحتى بيـن نساء نفـس الطبقة، ويمكـن أن نستـشف ذلك من خـلال المصادر الأدبية و المعطيات والمخلفات الأثرية سواء كانت نقوشاً أو بعض المصابيح التي تصـور المرأة كائنا ضعيفـا، سهل المنال مثلما يلاحظ من خلال العديد من المصابيح التي عثـر عليها والموجودة بمتحف قـرطاج (Le Bohec . Y, 2005, : XXXV, Fig 59) . والجديـر بالذكر أن النقوش تعطينا صورة أكثر وضوحا وتـنوعا واختلافا من نموذج لآخر عن تلك التي يعطيها لنا كلا من الوثني أبوليوس"Apuleius Lucius" (125م؟-180م؟) من مداورش (Madauros) والمسيحي تارتوليانوس القرطاجي "Quintus septimus Florus Tertullianus " (160م؟– 240م؟) ؛ وإذا كانت النقوش التـشريفية لبعض النسوة بين القرن الأول والثالث الميلادي تشير لمكانة سيـدات المجتمع ببلاد المغـرب ومكانتهـن الإجتماعية ودورهـن الثقافـي الذي لعبنه في المجتمع وخاصة الاقتصادي، فإن النقـوش الجنـزية تخبـرنا عـن دور المـرأة الأسري وعـن قيمتـها ومكانتها فـي العائلة حيث تـشـرف على البيت كـزوجـة وأم ، وهو الـدور و المهمـة المقدَّ سة آنذاك للمرأة والذي لم تكن تستحقه سوى النساء الحـرائر، فما ترونا"Matrona" في اللغة اللاتينية تعني أم العائلة ، سيدة مجمع ، سيدة محترمة ، وهي مشتقة من ماتريس" Matris " وماترابوس"Matrabus" أي إلهة المكان المكلَّـفة بحمايته (Benoist.E ; Golezer. H, 1892 : 882).

الكلمات المفتاحية

المرأة؛ المغرب القديم؛ العهد الروماني؛ المصادر؛ النقوش