مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية
Volume 3, Numéro 1, Pages 1-13

Doctrine De La Sécurité Et De La Défense Nationale Algérienne Evolutions, Menaces Et Perceptions

Auteurs : Gatt Samir.

Résumé

يتناول المقال تطور عقيدة الأمن والدفاع الوطني الجزائري، منذ الاستقلال والتي مرت بثلاث مراحل أساسية. ميزها الإنتقال من التحدي المغربي بعد غزوه لأجزاء من التراب الوطني في الجنوب الغربي، وهو ما شكل نقطة مفصلية ليس في إدراك القادة الجزائريين للتهديد فحسب ولكن أيضا في العقيدة الدفاعية الجزائرية. أما المرحلة الثانية والتي حددناها بما يسمى بالعقد الأسود في هذه المرحلة عرفت الجزائر ظاهرة جديدة مدمرة وهي الإرهاب الداخلي والذي كان أساسا نتيجة أزمات بنيوية عرفتها الجزائر طيلة عقد الأزمة ساهمت هي كذلك في تحول العقيدة الأمنية والدفاعية الجزائرية عبر العناية أكثر بالأوضاع الداخلية. المرحلة الأخيرة والتي كانت بعد سبتمبر 2001، شهدت فيها الجزائر التزامها بالانخراط في شبكة من الشراكات الإستراتيجية والمبادرات الأمنية مع القوى الكبرى سيما الولايات المتحدة الأمريكية، حلف شمال الأطلسي وأوروبا، بهدف الخروج من القوقعة التي فرضت عليها طيلة عقد التسعينات، والاستفادة من الفرص التي تتيحها. لكن من زاوية تحليل أخرى يمكن لهذه الشراكات أن يكون لها انعكاسات سلبية فقد تحد من الإنعتاق الاستراتيجي للجزائر أو أن توظف الجزائر ظرفيا في مجال مكافحة الإرهاب. سيحاول المقال الإجابة على التساؤلات الأساسية التالية: كيف تبلورت العقيدة الأمنية والدفاعية الجزائرية؟ ما هي تهديدات الأمن الجزائري منذ الاستقلال؟ وكيف تحولت؟ كيف كانت تصورات الجزائريين لهذه التهديدات في كل مرحلة؟

Mots clés

عقيدة الأمن - الدفاع الوطني - الإرهاب - الشراكات - المبادرات الأمنية.