مجلة العلوم القانونية والاجتماعية
Volume 3, Numéro 3, Pages 301-318

حجيــــة القرينـــــة القضائيــة في الإثبــات الجنائـــــي

الكاتب : سمير خلفة .

الملخص

تعد القرينة القضائية من أدلة الإثبات غير المباشرة، ذلك أن مسألة الحصول على الأدلة التي تنصب مباشرة على الواقعة محل البحث غالبا ما يكون متعذرا إن لم يكن مستحيلا، وهنا يتحتم على القاضي الجنائي تحكيم عقله باستخدام ضوابط الاستدلال، وأصول المنطق السليم للوصول إلى الجزم واليقين، بصورة تتطابق مع الحقيقة والواقع، وبما نص عليه المشرع ونادى به الفقه، وأخذ به القضاء. وبناء على ذلك فان للقرائن القضائية في ميدان الإثبات الجنائي دور أصيل، أو معزز ومكمل للأدلة الأخرى، بل أصبحت من أكثر الوسائل اعتمادا في العصر الحالي. والذي يزيد من أهمية القرينة القضائية في مجال الإثبات الجنائي هو مدى تأثيرها في مصداقية الأدلة الأخرى، كالشهادة والاعتراف، على الرغم من أن التشريعات قد اعتمدت على مبدأ الاقتناع الشخصي للقاضي الجنائي، إلا أنها اختلفت من خلال نصوصها التشريعية، وتطبيقاتها القضائية، واتجاهاتها الفقهية حول الاعتماد على القرينة القضائية كدليل إثبات أصيل. The judicial prosemption is one of the indirect evidences, because the question of abtaining the proofs dealing directly with the fact subject of research is very difficult. in this case the penal judge is obligateed to use his analysis by using the jeduction, and the principles of good logic to reach to the truth which is identical with the factual facts and the intention of the legislator and the doctrine and jurisprudence. Consequently, the judicial presomputions play an essential role, helping or complementary to other evidences, and they became of current application in ou Our time. They are very important in renforcing the other evidence such as the witness and the aview nevertheless, the legislations which were subject of this study has adopted the principle of judicial conviction, but they are different in their dispositions and their application and their judicial approaches about the adoption of the judicial presompution as principal evidence.

الكلمات المفتاحية

الإثبات الجنائي، القرائن القضائية، القاضي الجنائي، الدلائل