مجلة العلوم القانونية والاجتماعية
Volume 3, Numéro 1, Pages 318-335

وسطية مناهج التعليم عند جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

الكاتب : إلياس بولفخاذ . أبوبكر لشهب .

الملخص

الملخص: كانت أوضاع التعليم في الجزائر مزرية حيث عمل الاستعمار الفرنسي في الجزائر ومنذ لحظته الأولى على طمس الهوية الجزائرية، ونشر الجهل والأمية في صفوف الشعب، وفي خضم ذلك بزغ فجر جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ليبدد الجهل ويحارب الضلالة والخرافة، فوضع المجتمع الجزائري على سكة التعليم القويم والتربية الصحيحة عن طريق وعظ الكبار في المساجد، وإرشاد الشباب في النوادي وتربية الصغار في المدارس بمنهج وسط لا شطط فيه جمع بين الاعتناء بالألفاظ السليمة لتقويم اللسان، والمعاني الصحيحة لتقويم الأذهان، وبين الدروس النظرية والتمارين العملية، وبين التلقين وتنمية ملكة الذوق والاستنتاج وروح المبادرة، وبين التربية والتعليم، وبين الجانب المادي والنفسي، وبين العلوم الدينية والعلوم الكونية. The conditions of education in Algeria were difficult and the French colonialism in Algeria and since the first moment on the suppression of Algerian identity and the spread of ignorance and illiteracy among the people and in the midst of this dawn of the Association of Algeria Muslim scholars to dispel ignorance and fight the misguidance and superstition put Algerian society on the path of proper education the way of preaching in mosques and guiding young people in clubs and schools the curriculum combines the care of sound words to correct the tongue and the correct meanings to evaluate the mind and between theoretical lessons and practical exercises between indoctrination and the development of the queen of taste and conclusion and the spirit of initiative between education and physical and psychological and between religions and cosmic sciences

الكلمات المفتاحية

الوسطية؛ مناهج التعليم ؛ الاصلاح التربوي؛ جمعية العلماء؛ التعليم الحر