مجلة المواقف
Volume 6, Numéro 1, Pages 303-316

حاضرة بوسمغون في المصادر المغربية أثناء العصر الحديث.

الكاتب : محمد الكبير فيقيقي .

الملخص

لم تحظ الحواضر الصحراوية في الجزائر والمغرب العربي عموما بالعناية اللازمة، من حيث البحث والدراسة التاريخية المتخصصة، رغم الدور المحوري والرئيس الذي ساهمت به تلك الحواضر في تاريخ بلاد المغرب العربي والصحراء الكبرى قديما وحديثا. والحاضرة أوالمدينة في البيئة الصحراوية تعرف بالقصر أوالقصبة حيث تتجمع المنازل في صعيد وكأنها غرف لقصر واحد. وقصر بوسمغون يشكل إحدى الحواضر والمراكز الإستراتيجية في العصر الحديث، رغم صغر حجمه الطبيعي والبشري، مقارنة بالحواضر الأخرى المشهورة على مستوى شمال البلاد وجنوبها، تلك المكانة المحورية رصدتها المصادر المغربية، خصوصا الرحلات الحجازية خلال الفترة الحديثة، باعتبار أن معظم الرحلات في تلك الفترة كانت على الطريق البري بدل البحري، وشكلت الصحراء الجزائرية الطريق المفضل لركب الحجاج من جهة والقوافل التجارية من جهة أخرى، وعلى ذلك الطريق يقع قصر بوسمغون كمحطة أساسية .

الكلمات المفتاحية

حاضرة بوسمغون؛ الصحراء؛ البيئة الصحراوية؛ القصر؛ القصبة