دراسات قانونية
Volume 11, Numéro 23, Pages 09-20

مدى فعالية النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية في تحريك الدعاوى ضد منتهكي القانون الدولي الإنساني

الكاتب : أحمد سي علي .

الملخص

مقدمة : بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية و ما صاحبها من إراقة دماء ملايين البشر ، تعهد المجتمع الدولي بأن لا يتكرر ذلك مرة أخرى ، و رغم ذلك شهد العالم خلال الفترة الممتدة من انتهاء هذه الحرب و حتى مطلع التسعينات من القرن الماضي ما يقرب من 250 نزاعا مسلحا على المستويات المحلية و الإقليمية و الدولية نتج عنها ما يتراوح تقديريا بين 70 و 170 مليون قتيل . إن هذه الخسائر البشرية المرعبة دفعت بالمجتمع الدولي الى التصدي لبعض النزاعات بإنشاء محاكم جنائية دولية خاصة ثم التفكير في تأسيس محكمة دائمة تتمثل في المحكمة الجنائية الدولية . إذا كان السويسري "غوستاف موانبيه" واحدا من كان له الفضل الأول في تقديم مشروع اتفاقية دولية بشأن إنشاء هيئة قضائية دولية لمنع و ردع أي مخالفة لإتفاقية جنيف المؤرخة في 22/08/1864 ، و ذلك بإقتراح في سنة 1872 تأسيس محكمة جنائية دولية دائمة بجنيف ، فإن محاولته لاقت فشلا في حينها ، لكنها أسست لنجاح جاء بعد 126 عام، و ذلك بانعقاد مؤتمر روما بإيطاليا المنعقد في17 جويلية سنة 1998 بحضور 160 دولة لأجل إعتماد النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية ، حيث وافقت عليه 120 دولة و اعترضته 7 دول منها الولايات المتحدة الأمريكية ، إسرائيل ، الصين و العراق و امتنعت عن التصويت 21 دولة ، ثم تزايد عدد الدول الموقعة الى غاية عام 2000 الى 39 دولة و بلغ عدد المصادقين عليه 42 دولة فقط . اعتمدت الإتفاقية رسميا من قبل مؤتمر الأمم المتحدة الديبلوماسي للمفوضين المعني بإنشاء محكمة جنائية دولية بتاريخ 17/07/1998 و الساري النفاذ ابتداءا من 01/06/2001 . لقد أعلن نظريا قيام المحكمة الجنائية الدولية الدائمة بهدف محاكمة مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية سواء أقترفت في نزاعات مسلحة دولية أو داخلية و سواء أرتكبت في حالة الحرب أو حالة السلم . بعد 5 عقود من الحرب العالمية الثانية و نتيجة محاولات متفرقة لإنشاء هذه المحكمة الدائمة تم التوصل الى إقرار نظامها الأساسي الذي يحدد أجهزتها و مجال اختصاصها و أدوات تنفيذها من شأنه تحريك دعاوى ضد مرتكبي جرائم إبادة الجنس البشري ، الجرائم ضد الإنسانية ، جرائم الحرب و جرائم العدوان ، و هي أدوات نتسائل حول مدى فعاليتها و مصداقيتها في تحقيق قواعد هذه الإتفاقية المنشأة للمحكمة الجنائية الدولية

الكلمات المفتاحية

مدى فعالية النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية في تحريك الدعاوى ضد منتهكي القانون الدولي الإنساني