مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 7, Numéro 2, Pages 370-385

الترجمة والأنثروبولوجيا : أية علاقة؟ ترجمة أنثروبولوجيا المغرب إلى العربية نموذجا

الكاتب : مولوجي قروجي صورية .

الملخص

إن أهمية ترجمة الأنثربولوجيا، لا تقل أهمية عن توظيف المقاربة الأنثربولوجية لبعث الدرس الترجمي و تحريره من قيد التنظيرات اللسانية و الأدبية المحضة، و هو ما يتجلى بشكل واضح من خلال أبرز خصوصيات ترجمة النص الأنثربولوجي التي تتعذر في غياب عمل محاذي للتجربة الميدانية التي تتمحور حولها الدراسة قيد الترجمة. في خضم مسيرتها للبحث عن تحقيق هوية علمية مستقلة عن غيرها من العلوم، وبعدما انتهلت الترجمة نظرياتها وتوجهاتها العلمية من عديد التخصصّات والمقاربات الفكرية: كيف يمكن لها أن تستفيد من المقاربة الأنثربولوجية باعتبار هذه الأخيرة من أهم المقاربات التي أثبتت نجاعتها في العديد من التخصصّات الإجتماعية والإنسانية الأخرى؟ وكيف يمكن لهذه المقاربة الحديثة أن تدعم مناهج البحث والتحليل في مجال الترجمة؟ غالبا ما يكون الباحث الأنثربولوجي غريبا عن ميدان الدراسة أوالتحقيق الذي يشتغل فيه: فما هي العلاقة التي يمكن أن تربط هذا الباحث بالترجمة؟ وما هي مراحل البحث الأنثربولوجي التي تستوجب استحضار الفعل الترجمي؟ The importance of translating anthropological texts is not less than introducing the anthropological approach to the study of translational process. So, in this article, we examine the contribution of this modern approach and its role in the analysis of the translation process, which until now has been based essentialy on linguistic, literary and even sociological foundations. Moreover, since the anthropologist is often a stranger to the field of research, he challenges, at many stages, the translating act. However, we will try in this paper to highlight the different convergences that exist between these two disciplines, in this case translation and anthropology.

الكلمات المفتاحية

ترجمة ; أنثربولوجيا ; أنثربولوجيا المغرب ; إعادة إنتاج