مجلة العلوم القانونية والاجتماعية
Volume 1, Numéro 2, Pages 16-22

المنازعات البيئة أمام القاضي الإداري في الجزائر

الكاتب : عبد الصمد رضوان خرشي .

الملخص

لقد أخذ موضوع البيئة اهتمام بالغا لدى الخبراء والباحثين في مجالات العلوم المختلفة، فالحديث عن حماية البيئة هو بالتأكيد حماية حياة الإنسان المتسبب الرئيس في تدهور الوضع الإيكولوجي، من خلال سعيه المتواصل في تطوير وضعه الاقتصادي والاجتماعي، وأمام تأكيدات الدراسات والبحوث العلمية بحدوث كارثة حقيقية تهدد كيان البشرية، سعت غالبية الدول إلى عقد العديد من المؤتمرات الملتقيات الدولية من أجل دراسة السبل الكفيلة بحماية التهديد البيئي عن طريق وضع آليات قانونية ملزمة للأطراف الدولية، فكانت أهمها قمة ستوكهولم Stockholm بالسويد في جوان 1972 الذي خرج بتأسيس برنامج الأمم المتحدة، وبجملة من القرارات والمبادئ حول البيئة الإنسانية وتسييرها و المحافظ عليها، أهمها المبدأ 21 (1)، وقد كانت قمة الأرض المنعقدة بمدينة ريو دي جانيرو Rio de Janeiro بالبرازيل في جوان 1992 من أهم التجمعات الدولية نجاحا حيث خرج المشاركون(2) بجدول أعمال القرن الواحد والعشرون و وضع برنامج عمل شامل للعمل العالمي في جميع مجالات التنمية المستدامة، وتم فتح المجال للتوقيع على اتفاقيتين ملزمتين قانونا تهدف إلى منع تغيير المناخ العالمي والقضاء على تنوع الأنواع البيولوجية، واعتبرت من أهم القمم الدولية نجاحا قي مجال حماية البيئة، تلتها قمة جوهانسبرج Johannesburg بجنوب إفريقيا سنة 2002 حول التنمية المستدامة، التي انبثق عنها عمليا القانون رقم 03-10 المتعلق بحماية البيئة في إطار التنمية المستدامة في الجزائر.

الكلمات المفتاحية

المنازعات ؛ القاضي الاداري