مجلة البدر
Volume 10, Numéro 10, Pages 1224-1235

استنجاد الملك الفرنسي فرانسوا الأول بالجزائر إثر الغزو الاسباني لمملكته والجزائر تلبي 1543م

الكاتب : زيتوني حمزة اسحاق .

الملخص

ملخص المقال: استنجاد البلاط الفرنسي الملكي بالبحرية الجزائرية خلال القرن السادس عشر". لقد كانت البحرية الجزائرية المحور الرئيس والمرجل الذي جمع بين الجزائر وفرنسا، خاصة أن فرنسا خلال هذه المرحلة كانت تعاني الضياع والضمور من جراء طموح إمبراطور إسبانيا الذي يهدف إلى قضم المملكة الفرنسية من أوربا، وجعلها قطعة إسبانية. لذلك ارتمت فرنسا في أحضان الخلافة العثمانية لإنقاذها من هذا القدر المحتم عليها من جراء ضعفها وهوانها، فأوكلت الأستانة مهام إنقاذ مملكة فرنسا للقوة الناشئة في الجزء الغربي من حوض المتوسط ألا وهي الجزائر التي أضحت قوية ببحريتها. Résumé de l’article Durant le 16eme siècle la couronne française avait demandé l’aide de la flotte algérienne contre l’Espagne qui avait des volontés d’annexer la France à l’empire hispanique, La marine algérienne fut donc le marche- pied des relations Algéro_Françaises. L’aide fut demandée à la porte sublime qui avait confié le rôle de protection à la marine algérienne, cette puissance naissante à l’ouest de l’empire othoman.

الكلمات المفتاحية

الغزو الاسباني - النجدة الجزائرية – الاستنجاد الفرنسي