مجلة معهد العلوم الإقتصادية
Volume 21, Numéro 2, Pages 11-40

التنمية المستدامة والحد من الفقر في اقتصاديات الدول النامية 

الكاتب : بوعافية رشيد . يدو محمد .

الملخص

ترتكز فلسفة التنمية المستديمة على حقيقة تقول بأن إستنزاف الموارد البيئية الطبيعية ، التي تعتبر ضرورة لأي نشاط اقتصادي، سيكون له آثارا ضارة على التنمية والإقتصاد بشكل عام ، لهذا فإن أول بند في مفهوم التنمية المستديمة هو محاولة الموازنة بين النظام الإقتصادي والنظام البيئي بدون إستنزاف الموارد الطبيعية مع مراعاة الأمن البيئي. وقد أصبح القضاء على الفقر وتحسين توزيع الدخل لصالح ذوي الدخل المنخفض ضرورة، ليس فقط من منظور العدالة الإجتماعية وإنما أيضا من منظور حماية البيئة وتحقيق " التوازن البيئي"، ولقد أقر المجتمع الدولي في السنوات الأخيرة بأن تحقيق التنمية المستدامة يتطلب التصدي لمشكلة الفقر وأسبابها من القضايا ذات الأولوية. The philosophy of sustainable development is based on the fact that the depletion of natural environmental resources, considered necessary for any economic activity, will have adverse effects on development and the economy in general. Therefore, the first item in the concept of sustainable development is trying to balance the economic system and the ecosystem without depleting natural resources while taking into account environmental security. Poverty eradication and improved income distribution for the benefit of low-income people have become a necessity not only from the perspective of social justice but also from the perspective of environmental protection and environmental balance. Priority.

الكلمات المفتاحية

التنمية المستدامة، النمو الاقتصادي، الفقر، اقتصاديات الدول النامية. ; sustainable development, economic growth, poverty, economies of developing countries.