دراسات لسانية
Volume 2, Numéro 10, Pages 324-339

جمالية التصوير الفني في شعر العميان – شعر أبي العلاء المعري نموذجا –

الكاتب : بن زينة صفية .

الملخص

ملخص : هدف المداخلة الحديث عن أهمية الصورة الفنية في وظيفتها، ومن هنا كانت عنصرا عمدة لا يخلو من العمل الأدبي، وطابعا أصيلا في أي إبداع شعري، إذ اتخذها النقاد معيارا نقديا، به يميزون جيد الشعر من رديئه، فتجدهم يحكمون بجودة شعر فلان لجودة صوره، وعلى آخر برداءة شعره لرداءة صوره، فهي تعد من القيم المهمة والأساسية في الأعمال الأدبية، وفي فن الشعر خاصة؛ لذا فالصورة مرآة لبلاغة الشاعر تعكس تمكُّنَه من ناصية اللغة وقوّتَه في التصرف بالمعاني والألفاظ قصد الإبانة والوضوح وسهولة النفاذ عبر الذهن إلى ضمير المتلقين ووجدانهم. ولما كانت الصورة عنوان مصورها ارتأيت أن تكون الدراسة في شعر شاعر كُتب عليه الظلام السرمدي فلا يمكنه رسم صُوَر الأشياء في مخيلته وذاكرته أو توضيح كنه ماهيتها، لتكون صورة مجردة عن واقع المبصرين وخيال وهمي لا يعرف واقع الرائين. Abstract: The aim of the intervention is to talk about the importance of the artistic image in its function. Hence, it was a pillar of the literary work, and an authentic model of any poetic creativity. Critics adopted a critique that distinguishes good poetry from its inferiority. The image is a reflection of the poet's eloquence that reflects his ability to concentrate on the language and his power to act in meanings and words in order to express the clarity and accessibility through the mind to the conscience of the recipients and their senses. Since the picture is the title of the photographer I thought that the study in ,the poetry of a poet written by the eternal darkness can not draw images of things in his mind and memory or clarify but what it is, to be a abstract picture of the reality of sight and imaginary imagination does not know the reality of the seers.

الكلمات المفتاحية

الشعر ; العمل الأدبي، ; الصورة الفنية ; النقاد ; Poetry ; the literary work ; the artistic image ; Critics