نفسانيات و أنام
Volume 2, Numéro 1, Pages 86-101

الصدمة النفسية لدى الطفل: مظاهرها و مصائرها دراسة عيادية ل 18 حالة على ضوء اختبار الرورشاخ

Auteurs : Zioui Abla .

Résumé

يحتّل مفهوم الصدمة أهمية كبيرة في الميدان العيادي، حيث يعرّف كتجربة معاشة تتسبّب في زمن جد قصير ارتفاع الإثارات القوية على مستوى الحياة النفسية لدرجة فشل تفريغها أو إرصانها حسب الإمكانيات، مما ينتج عنه اضطرابات على مستوى تسيير الطاقة. و لقد ظهرت الدراسات حول الصدمة النفسية خلال الحربين العالميين، و توالت فيما بعد، حيث أشارت معظم نتائجها إلى آثار الصدمة و المتمثلة في: ضعف العلاقة بالواقع و فشل الرقابة، مع الميل إلى الرفض، ارتفاع نسبة القلق بالإضافة إلى الفراغ النفسي و صعوبة تحقيق القدرة على التركيب، الكف الفكري. و إذا كان البعض من هؤلاء الأطفال قادرا على إرصان الصدمة على الصعيد العقلي، فيصعب على البعض الآخر تحقيق ذلك، حيث تظهر لديهم دفاعات شبه ذهانية، و بالتالي و حسب النتائج، يبدو أن المعاش الصدمي يؤثر على التوظيف النفسي و لكن باختلاف في مصيرها من الأكثر تخريبا إلى الأقرب تنظيما. تطمح هذه الجدارية إلى الإجابة على التساؤل التالي: كيف تظهر الصدمة النفسية لدى الطفل و ماهي مختلف مصائرها؟

Mots clés

الصدمة النفسية، الطفل، المظاهر، المصائر.