مجلة المفكر
Volume 12, Numéro 1, Pages 337-355

آليات مكافحة الإرهاب الدولي بين الممارسات الانفرادية الأمريكية والمقاربات التعاونية متعددة الأطراف

الكاتب : سمير حمياز .

الملخص

يعتبر الإرهاب الدولي ظاهرة عولمية عابرة للحدود والأوطان، ويشكل خطرا إستراتيجيا على السلم والأمن العالميين، كما أنه من أخطر الجرائم الدولية التي باتت تهدد الحياة الإنسانية والمصالح الحيوية للمجتمع الدولي ككل. وعليه فإن الإستراتيجية المحكمة والكفيلة بالقضاء على الإرهاب الدولي تقتضي بالأساس هندسة مقاربات تعاونية متعددة الأطراف تتماشى وطبيعة الظاهرة، بعيدا عن الأحادية الأمريكية التي تقوم على منطق القوة من خلال التدخلات العسكرية الانفرادية التي عادة ما تؤدي إلى انتهاك السيادة الوطنية و الشرعية الدولية، فضلا عن تغذية دوامة العنف والعنف المضاد، ومن ثم زيادة تصعيد مصادر التوتر والفوضى في النظام الدولي.

الكلمات المفتاحية

Le terrorisme international constitue un phénomène largement mondialisé et de dimension transnationale, qui représente une menace majeure non seulement pour la paix et la sécurité internationales mais aussi pour la vie humaine et pour la stabilité mondiale. Et de ce fait, les mécanismes de la lutte efficace contre le terrorisme international doivent être fondé sur des approches coopératives multilatérales et non pas sur une stratégie américaine qui repose sur l’usage unilatéral de la force, ce qui a engendré des répercussions dangereuses sur légalité internationale ainsi que sur la stabilité de l’ordre mondiale.