مجلة المواقف
Volume 8, Numéro 1, Pages 53-77

الخطاب السياسي في كاريكاتور "أيوب" بجريدة الخبر دراسة في واقع وإفرازات الثورات العربية

الكاتب : حسنية بلحاج .

الملخص

يعتبر الكاريكاتور في حد ذاته صورة تندرج ضمن إطار النوع الثابت وهو موضوع دراستنا هذه التي سنركز من خلالها حول هذا النوع من الفنون الذي يقال عنه الكثير في الآونة الأخيرة، لتناوله العديد من القضايا السياسية ومواضيع أخرى لها علاقة بالجانب الديني المقدس، مما أثار الكثير من الانتقادات وجعله حديث العام والخاص. هو إذن الكاريكاتور الذي يجمع الكثيرون على أنه فن يعتمد على رسوم تبالغ في تحريف الملامح الطبيعية لشخص ما أو جسم ما أو حيوان ما بهدف السخرية والتهكم والنقد الاجتماعي والسياسي، فهذا النوع من الرسومات ارتبط ارتباطا وثيقا بالسخرية مما جعل الكثيرين يطلقون عليه تسمية الفن الساخر، والملاحظ أنه رغم الصعوبات التي واجهته إلا أنه تمكن من كسب ثقة الجماهير لارتكازه على قاعدة النقد واهتمامه بالقضايا الاجتماعية، ليصبح لسانا ناطقا باسم الشعب ومعبرا عن مختلف انشغالاته واهتماماته. فقد ساعدت الصحافة المكتوبة الكاريكاتير بشكل كبير بعدما تبنته وضمته إلى صفحاتها وخصصت له فضاء ومساحة معتبرة يعالج من خلالها مسائل كثيرة لها علاقة بالواقع الاجتماعي، الأمر الذي مكنه من تحقيق جماهيرية ومتابعة كبيرة بعدما أقبل عليه القراء كنوع جديد من الرسائل والمواد الإعلامية، فأعداد كبيرة من العناوين الصحفية المنتشرة عبر مختلف أصقاع العالم تدرج اليوم رسوما كاريكاتورية ضمن صفحاتها لتزايد الطلب عليها بفعل لغتها السهلة البسيطة وكذا الواضحة

الكلمات المفتاحية

الكاريكاتور؛ الثورات؛ الخطاب السياسي؛ جريدة الخبر؛ الرسام أيوب