الفضاء المغاربي
Volume 2, Numéro 5, Pages 14-24

الخطاب الصوفي بين سوء الفهم وسعة التأويل الحلاج أنموذجا.

الكاتب : مخلوفي زكرياء .

الملخص

تحاول هذه الورقة ليَّ عنق النص الصوفي متمثلا في ديوان الحلاج لرصد مختلف آفاق التوقع التي يُخلفها باختلاف قرّاءه تحقيقا للفعل التأويلي/ الهرمونوطيقي ، وذلك من خلال ما تعرض له نظرية التلقِّي، سواء من حيث الكفاءة من جانب المرسِل، أو الكفاءة التأويلية من جانب المتلقِّي، الأمر الذي جعل المتلقِّي عاجزًا عن استيعاب أفق مغاير لما هو سائد، فَرَضَته لغة الحلاج في مستواها الدلالي. لقد أسهم الحلاج في خلق وعي للتلقِّي دفع المتلقِّي إلى سِحر الرمز والإشارة والتأويل، فأصبحت اللغة عنده تمثل أفعالاً لا تُنجَز باستمرار، والكتابة ممارسة اشتهاء، يبدو في كلِّ كلمة منها، منشغلاً بخلق أسلوب في اللذة، وسلطة الإغراء المعرفي والجمالي. فجاءت نصوصه غير قائمة على بلاغ أو إخبار أو معارف بقدر ما هي تبليغ يقوم على المشاركة في عملية التخاطُب. Abstract This article is trying to shed the light on the Soufist Texts, especially “Diwan El Helaj” to monitor the different horizons of expectations that differ from one reader to another. This is through the exposure theory; both in terms of efficiency on the part of the sender or the efficiency on the part of the receiver which has made the recipient incapable of accommodating a different horizon than the one prevailing, it was imposed by El Helaj language at its semantic level. El Helaj has contributed to creating receiver’s consciousness which has led the latter to the charm of symbolism, sign and interpretation. So, the language according to him has become an act that does not accomplish constantly and writing practicing has become a lust. In every word, he is creating a style of pleasure and the power of cognitive and aesthetic temptation. Accordingly, his texts are not based on a communication, news or knowledge more than they are based on participating in the process of communication. Keywords : El-Helaj, exposure, interpretation, language

الكلمات المفتاحية

الحلاج؛ التلقي؛ التأويل؛ اللغة