منيرفا
Volume 4, Numéro 2, Pages 161-165

تجربة الثقافة في الفلسفة الألمانية نيتشه غادمير

الكاتب : Sabia Souhila .

الملخص

The philosophy of culture raises a worthy interest in the issue of this modern branch in the modern discourse. German philosophy was the first to consider the cultural activity which was based on the philosophical value of the phenomenological, hermeneutical and critical views. BILDUNG-KULTUR reinforced the idea of culture in the German experience through references that led to the birth of many philosophical works which are the current philosophical research engine. When we tackle the matter of the crisis of culture - through the Technique or the Forgetfulness of Being or the Decline of civilization - we directly evoke Nietzsche, Hauser, Heidegger, Gadamer, Kasearer, etc. Thus, the German philosophy put forward the possibility of dealing with culture in various aspects; intellectual, historical, artistic, linguistic, religious and heritage, that we find in works of both Nietzsche and Gadamer. إن الحديث عن ميدان فلسفة الثقافة يطرح إهتماما جديرا بالمساءلة عن هذا الفرع الحديث العهد في الخطاب المعاصر وقد إنفردت الفلسفة الألمانية بهذا الاشتغال الثقافي بناءا على القيمة الفلسفية الفاعلة من وجهات نظر فينومنولوجية، تأويلية، نقدية فكل من عززت التجربة الألمانية لفكرة الثقافة عبر المرجعيات التي دفعت بميلاد العديد من الأعمال الفلسفية والتي تعد محرك البحث الفلسفي الراهن، فعندما نتكلم عن أزمة الثقافة، نهاية الفلسفة، ونطرح سؤال التقنية، ونسيان الكينونة، إنحطاط الحضارة، فإننا نستكنه بصورة مباشرة نيتشه، هوسرل، هايدجر، غادامير، كاسيرر وانطلاقا من هنا يمكننا الخوض في غمار "فلسفة الثقافة" وفق الإمكان الفلسفي الذي يطرحه الأثر الثقافي أو التوظيف الفلسفي للثقافة عبر تجربة الامكان وقذ تجسد هذا الأمر عبر مشاريع فلسفية طرحت إمكانات تعالج الثقافة من مختلف جوانبها الفكرية والتاريخية، الفنية واللغوية، الدينية والتراثية نجدها ماثلة عند كل من نيتشه وغادمير.

الكلمات المفتاحية

تجربة الثقافة، الفلسفة الألمانية، البيلدونغ، فكر الإمكان، التراث الفلسفي، أزمة الثقافة، إنحطاط الحضارة.