الباحث
Volume 10, Numéro 3, Pages 25-40

استيطيقا المريع في ليلة الريس الأخيرة لياسمينة خضرا

الكاتب : بلهادي ساعد .

الملخص

تحاول هذه الدراسة أن تميط اللثام في رواية ليلة الريس الأخيرة عن الكثير من التعالقات النصية المشبعة بالعلامات الثقافية والفنية المستفاد منها كثيرا في محاولة نسج خطاب تراجيدي محاكاة لنهاية قصة يحكيها ياسمينة خضرا على لسان القذافي ما يراد به من تفعيل لاستيطيقا تبدو كذلك من خلال ما تقدم عليه من بعج لمحنة تجلي الجميل المخيف الذي يهيمن على الخطاب في كل تعرجاته حيث يبلغ الحكي ذروته يعاود المريع بعناد شديد مراودة فهمنا عن إيجاد معنا للتغريبة. This study tries to reveal a lot of textual misconceptions , which are filled with cultural and artistic signs in the novel “ Lailater-Rais El Akhira” “ The President’s last night “ These signs are used a lot in trying to weave a tragic speech to match the end of a story told by Yasmina Khadra, via Kaddafi. What is desired through it is to trigger “esthetic?!” so it would look like that, through what has preceded it from a breakthrough of plight that reveals the horrifying beauty that dominates the discourse in all its twists, so the narrative reaches its climax, the horrible returns in with a hard stubbornness to revisit our understanding of finding a meaning to the “biography” or epopee”.

الكلمات المفتاحية

استيطيقا المريع التغريبة تراجيديا