مجلة الدراسات التاريخية
Volume 19, Numéro 2, Pages 43-66

الأمير مولاي اليزيد ومسألة احتمائه بالحرم المشيشي 1789م - 1790م "نموذج لتوظيف المجال المقدس لضرب السلطة المركزية"

الكاتب : معاذ البكوري .

الملخص

الملخص : يعد مولاي اليزيد من السلاطين العلويين القلائل الذين جهروا بالحرب ضد الأوربيين من الخصوم، إذ قام وحده، ومنذ الوهلة الأولى لتسلمه زمام الحكم بضريح مولاي عبد السلام بن مشيش، خلفا لوالده السلطان سيدي محمد بن عبد الله، بمهاجمة الموانئ المحتلة من طرف اسبانيا، وبسحق أهم رجالات الدولة، لإقصاء من اعتبرهم أشد الأعداء. ويظهر أنه بسبب قصر مدة حكمه التي امتدت من 1790 إلى 1792م، لم يلفت اهتمام المؤرخين والباحثين. ونحن في هذا المقال سنحاول أن نسلط الضوء على هذه الفترة القاتمة من تاريخ المغرب التي وظف فيها بامتياز قضية الاحتماء بالمؤسسات الدينية لضرب السلطة المركزية. Abstract Moulay al-Yazid is one of the few Alawite sultans who have spoken out against the Europeans against the adversaries. From the very first moment he took over the Moulay Abdulsalam bin Mesheish shrine, replacing his father, Sultan Sidi Mohamed Ben Abdallah, by attacking the occupied ports by Spain, The men of the state, to exclude those who considered them the most enemies. It seems that because of the short period of his reign, which extended from 1790 to 1792, did not draw the attention of historians and researchers. In this article, we will try to highlight this dark period in the history of Morocco, in which the issue of sheltering religious institutions was used to strike central authority.

الكلمات المفتاحية

مولاي اليزيد; الحرم المشيشي; المجال المقدس; سيدي محمد بن عبد الله; المخزن