مجلة العلوم الاجتماعية و الانسانية
Volume 6, Numéro 10, Pages 161-175

‏ الجمعيات الخيرية التونسية خلال نصف الأول من القرن العشرين(الجمعية الخيرية الإسلامية أنموذجا)

الكاتب : محمد بوطيبي .

الملخص

لاشك أن للجمعيات فوائد جمة لما ينجر عنها، من شعور الإتحاد بين أفراد الأمة، وتقوية العصبية المادية والأدبية بينهم، ورفع الغبن الاجتماعي بتقديم المساعدات التعلمية، والوسائل المادية للمحتاجين والمعوزين، ودورها في إنارة العقول وتوسيع نطاق الثقافة الشعبية والتقدم والاهتمام بقضايا وهموم المجتمع التي عانى منها التونسيون أثناء فترة الحماية (1881-1956)، لذلك تأسست في البلاد التونسية العديد من الجمعيات الخيرية، و في هذا الصدد اقتصرت دراستنا على الجمعية الخيرية الإسلامية باعتبارها أحد النماذج الخيرية التي يحتاج إليها المجتمع التونسي خاصة والمجتمعات العربية الاسلامية عامة والمجتمع الدولي أساسا في ظل النزوح والهجرة الدولية، وانعدام الأمن الغذائي واستفحال ظاهرة الفقر والمجاعة في العالم، وبذلك السؤال المطروح إلى أي مدى استطاعت الجمعية الخيرية أن تخفف من آلام المجتمع التونسي الذي كان تحت وطأة الاستعمار الفرنسي؟ وما هي مظاهر نشاطاتها والوسائل المادية التي اعتدمها الجمعية كي تحقق عملها الخيري خلال النصف الأول من القرن العشرين؟

الكلمات المفتاحية

الجمعيات الخيرية التونسية خلال نصف الأول من القرن العشرين