مجلة الدراسات الإقتصادية والمالية
Volume 7, Numéro 1, Pages 8-23

تبييض الأموال كمظهر من مظاهر الفساد المالي والإداري في الدول العربية

الكاتب : نادية عبد الرحيم .

الملخص

إن العلاقة التبادلية المنافع بين الفساد المالي والإداري وتبييض الأموال، لهي علاقة خطيرة جدا، إذ تتيح الأموال القذرة لأصحابها إفساد الحكومات وأنظمة العدل وإشاعة الفساد في الأعمال التجارية وتخريب الاقتصاد، كما أن الأموال المدفوعة للموظفين العامين تشكل مصدرا من مصادر الأموال التي تحتاج لتبييض، وبالتالي نجد أنفسنا أمام حلقة مغلقة يجب كسرها لما لها من تبعات سلبية وكارثية على الاقتصاديات والمجتمعات، خاصة دولنا العربية، التي تأصلت بها هذه الظواهر بشكل كبير، وما زاد الأمر سوءا، هو اتخاذها طابعا دوليا، مما يصعِّب من عملية مكافحتها ويكبح الجهود الرامية للوقوف ضدها، وبالتالي وجب تعزيز التعاون الدولي في هذا المجال، بالإضافة إلى استحداث الحلول الناجعة في ظل قصور الإجراءات المتخذة عن الوقوف أمام هكذا معضلة. he mutual beneficial relationship between financial and administrative corruption and money laundering is a very serious one. Dirty funds allow their owners to corrupt governments and justice systems, spread corruption in businesses and sabotage the economy. Money paid to public servants is a source of money that needs to be whitened. We have to face a closed loop that must be broken because of its negative and catastrophic consequences for the economies and societies, especially our Arab countries, which have caused these phenomena to a large extent. And to strengthen international cooperation in this area, in addition to the development of effective solutions in light of the lack of measures taken to face such a dilemma

الكلمات المفتاحية

تبييض الأموال، الفساد المالي والإداري، التنمية المستدامة Money laundering, financial and administrative corruption, sustainable development