مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية
Volume 5, Numéro 2, Pages 673-687

القانون الدولي الإنساني وعمليات القصف: الأهداف العسكرية المشروعة والأضرار الجانبية المفرطة

الكاتب : بن شعيرة وليد .

الملخص

أحد المفاهيم الأكثر أهمية لقانون النزاعات المسلحة هو الأهداف العسكرية، لارتباطه ارتباطا مباشرا بمبدأ التمييز، وهو بدوره مبدأ أساسي من مبادئ القانون، وهو يقتضي أن يقوم المتحاربون دائما بالتمييز بين الأعيان المدنية والسكان المدنيين من جهة ، والأهداف العسكرية (الأشخاص والأعيان) من جهة أخرى، وقصر الهجوم على هذا الأخير فقط إلى استبعاد الأول وهكذا. كما أنه مرتبط بمبدأ التناسب الذي يقضي بعدم استخدام القوة العسكرية بشكل مفرط لا يتناسب مع الوضع العسكري القائم، بمعنى في حال تم استخدام القوة العسكرية يجب اتخاذ الإجراءات والاحتياطات اللازمة، أي لا يكون لأطراف النزاع حق مطلق في استخدام جميع الوسائل القتالية، بل يجب أن تكون متوافقة مع الضرورات العسكرية والميزة العسكرية المرجوة ، بحيث لا تتعدى إلى إلحاق أضرار بالسكان المدنيين والأعيان المدنية. One of the most important concepts of the law of armed conflict is military objectives, because it is directly linked to the principle of discrimination, which is a fundamental principle of law. It requires that combatants always distinguish between civilian objects and civilian populations on the one hand and military objectives (persons and persons) Limiting the attack on the latter only to the exclusion of the first and so on. It is also linked to the principle of proportionality that does not use excessive military force is disproportionate to the existing military situation, meaning that if the use of military force must take the necessary measures and precautions, that is not to the parties to the conflict the absolute right to use all weapons, Consistent with military necessity and military advantage, so as not to cause harm to the civilian population and civilian objects

الكلمات المفتاحية

أهداف عسكرية ؛ قصف ؛ مبدأ التناسب ؛ أضرار جانبية ؛ احتياطات الهجوم، المشاركة المباشرة في الأعمال العدائية