مجلة البدر
Volume 11, Numéro 7, Pages 719-731

الترجمة الفورية بين سلطة الاعلام و سطوة السياسة

الكاتب : شعال هوارية .

الملخص

تعد الترجمة الإعلامية اليوم ضرورة ملحة، حيث أضحى الخطاب الإعلامي المعولم رهين العديد من الصراعات الإيديولوجية، كيف لا ونحن نعيش حرب المعلومة التي كثيرا ما تصاغ و تركب حسب سياسة الوسيلة الإعلامية أو الجهة الموردة لها، على غرار وكالات الأنباء ؛ وعلى الترجمة أن تنصاع لتلك السياسة. إذ نسمع اليوم بصناعة الأخبار وليس بترجمتها. ونظرا لأهمية الموضوع، ارتأينا الوقوف على الترجمة الفورية، مركزين على ترجمة الشاشة الفورية، بوصفها نوعا أفرزته حاجة التواصل الفضائي، المعتمدة خاصة في القنوات الفضائية. شكل يتطلب السرعة والآنية في الأداء. حيث يطل علينا الترجمان بصوته ناقلا خطابات لمختلف الشخصيات أثناء نشرات الأخبار أو أثناء المؤتمرات التي تبث على الهواء مباشرة أو محاورا ضيوفا جمعهم نقاش ما، مستعملا في ذلك تقنيات الترجمة السمعية البصرية. لكن ما يلفت الانتباه أن الترجمة الفورية للإعلام محفوفة بالمخاطر، وقد كانت سببا في الكثير من النزاعات بين أقطاب التواصل، على اعتبار أن الترجمة في هذا السياق أصبحت رهينة بين سلطة الإعلام و سطوة السياسة، في ظل تغييب أخلاقيات المهنة.

الكلمات المفتاحية

الترجمة الإعلامية ؛ الترجمة الفورية ؛ ترجمة الشاشة ؛ سلطة الإعلام ؛ السياسة ؛ الخطاب