مجلة علوم اللغة العربية وآدابها
Volume 10, Numéro 2, Pages 210-221

حدود البوليفونية في النّص الرّوائي الجزائري؛ صوت الرّواية وصدى الشّاعر

الكاتب : بن صفية عبد الله .

الملخص

تقتضي البوليفونية تناغم أنسجة النص الروائي، وتقابل الذوات الفاعلة لتنطلق بالتوازي مع بعضها البعض- بالرغم من التّعارض والصّراع - لتولّد مسارات سردية متواشجة، فلا يظهر أيّ صوت على حساب الآخر بشاكلة تعكس تحيّزا نصيا لفكرة/شخصية/فعل معين، فتنمحي بذلك المركزيات الفكرية، وتزول التّبعيات السردية بتساوي أمداء ظهور الأصوات نصيا، ذلك طبعا مع احتفاظ كلّ صوت بخصوصياته وجوهره الذي يعكس حضوره على مستوى السّياق الخارجي الذي فرضه وجوديا على مستوى النّص الرّوائي شريكا وسندا سرديا يتمّ استدعاؤه للتّعبير عنه لا للتّعبير به. بالتّصالب مع هذه المرجعية، انطلق الباحث من فكرة أعتقتها له مجموعة ما اطلع عليه من أعمال روائية جزائرية، قوامها انسياق كثير منها بسبب إرغامات إيديولوجية وقسريات ثقافية متكلّسة نحو تقزيم دور الشريك النصي، وتحجيمه وظيفيا، مما أفرز للقارئ نتاجات مونوفونية تؤمن بمركزية سردية ذات قطب فكري واحد، ولذلك حشدت هذه النّصوص ما استطاعت من آليات سردية، وسخّرت ما توافر من إمكانات لغوية لتكريس هيمنتها على الآخر/المغاير في الوقت الذي كان من المفترض أن تؤمن بثقافة الاختلاف، والعيش السردي المشترك حتى وإن كانت ستنتصر إلى صوت معين في النّهاية. Abstract Polyphony requires a harmony between novels’textures, and parallel - despite the inconsistency and conflict –between active selvesso as toset off intandem with each other to generate closely interlinked narrative paths. Thus, no voice will be emphasized at the expense of the other in a way that reflects a textualbias for anidea/character/a particular act.Intellectual centralities and narrative dependencies are also to disappear provided that each voice maintains its core and features reflecting its presence at the level of external context that imposed it in the fictional text as a partner and narrative support invoked to express about and for it rather than through and by it. In this sense, the researcher- after reading a few Algerian novels- started from the ideathat a great deal of these novels tend -because of cultural and ideological forces- to stunt –functionally- the role of the text as a partner. This spawned, for the reader, monophonic outcomes that believe in a narrative centrality with a unique intellectual pole. Therefore, these texts rallied as many narrative mechanisms as it could and exploited all the language capabilities that are available in order to prove its dominance over the other/ the different at a time when these should be believing in the culture of disagreement and narrative coexistence even though they ultimately have a preference for a particular voice.

الكلمات المفتاحية

الرّواية الجزائرية؛ البوليفونية؛ الرّؤيا؛ الصّوت؛ الأنا؛ الآخر