مجلة المنظومة الرياضية
Volume 2, Numéro 2, Pages 107-115

مقاربة تاريخية لتنظيم الرياضة في الجزائر من النصوص القانونية إلى الممارسة الرياضية الجماهيرية

الكاتب : عبدالقادر ساغي . حاج شريف قويدر .

الملخص

إن للرياضة أثرا بليغا على الحالة الصحية للإنسان، وممارستها تؤثر إيجابا على الفرد ليصبح قادرا على الحركة والعطاء والقدرة على القيام بمتطلبات الحياة الحديثة وأعبائها بكفاءة عالية وبأقل جهد، والرياضة الجماهيرية هي جزء متكامل من التربية، وتهدف إلى تنمية الجوانب البدنية والحركية والعقلية والانفعالية والاجتماعية للممارسة من مختلف الأعمار من الجنسين، قصد ممارسة أنشطة الرياضة الجماهيرية كهويات تساهم بشكل فعال في استثمار وقت الفراغ لدى مختلف الشرائح من الشباب وعمال ومتقاعدين وحتى الكهول، بما يعود عليهم وعلى المجتمع عموما بالنفع والفائدة، و كذا التخلص من هاجس العزلة والركود والانطواء الذي كثيرا ما يتعرض له البعض من مختلف الأعمار، وفي هذا البحث سنحاول الكشف عن الأساليب المختلفة التي تعاملت بها مختلف السلطات مع تاريخ الرياضة الجزائرية لتصل إلى درجة من التنظيم و هذا لهدف السير و التأسيس العقلاني شأنه شأن كل القطاعات ضمن التنمية الشاملة التي سلكتها البلاد وحسب الظروف السياسية و الاقتصادية و كذلك تبعا للمتغيرات التي عاشتها الرياضة جراء الممارسة، و يرجع ذلك للقوانين والأسس الإيديولوجية للدولة الجزائرية. انطلاقا من القوانين المنظمة والمسيرة لها، والتي يمكن أن تندرج ضمن ثلاث مراحل كبرى، مرحلة السيطرة الاستعمارية من 1830 إلى 1962 وهو تاريخ استقلال الجزائر وبداية مرحلة الدولة الوطنية التي انتهت بأحداث أكتوبر 1988 والإعلان عن مرحلة جديدة في تاريخ الجزائر والموسومة بالانفتاح السياسي والاقتصادي والتي يمكن تقسيمها إلى مرحلتين مرحلة العشرية السوداء والتي عرفت انزلاقات أمنية وسياسية خطيرة أدخلت البلاد في دوامة من العنف، لنسجل بعدها مرحلة ما بعد العشرية السوداء التي تعرفها البلاد حاليا.

الكلمات المفتاحية

تنظيم الرياضة – النصوص القانونية - الممارسة الرياضية الجماهيرية