المعيار
Volume 7, Numéro 2, Pages 127-134

البديع في منظومة ابن معط(*) "البديع في علم البديع" قراءة في المصطلح والشاهد

الكاتب : مسعودة مرسلي .

الملخص

لم يعانِ تراث قديم من الإهمال والتهميش ما عانى التراث الجزائري، وذلك لظروف خاصة مرّ بها هذا الوطن، ولعل أبرز ملمح لذلك التهميش هو جهل ورثته الشرعيين به وبكثير من الكنوز التي حوتها رفوف مكتباته ودفات كتبه، ومن أوجه التراث التي لم تكن أحسن حظا من نظيراتها التراث اللغوي على تعدد أشكاله وتفردها في كثير من الأحيان، وخير دليل على ذلك ما خلفه علم فذ جاد بها هذا الوطن وامتدت أفنان خيره الباسقة على غيره من الأوطان حتى التي كانت تعتبر منبع اللغة العربية وموطنا من مواطنها الأصلية، إنه "يحيى بن عبد المعطي الزواوي" المشهور بابن معط، رائد المنظومات اللغوية بلا منازع، صاحب أول ألفية في النحو العربي، وصاحب أول منظومة بلاغية في البديع، المعروفة بـ"البديع في صناعة الشعر"(**)، هذه الأخيرة التي ستكون موضوع مداخلتنا تعريفا، ودراسة، متطرقين إلى دلائل سبقه في مجال النظم البلاغي وتفرد ما قدمه عمّا اشتهر بعده باسم البديعيات، وسنتعرض بالدراسة للمنظومة وتوظيف المصطلحات البلاغية فيها، وكذا استثمار صاحبها للشواهد الشعرية من أجل الاستدلال على القضايا البلاغية المتطرق إليها في المنظومة.

الكلمات المفتاحية

البديع في منظومة ابن معط(*) "البديع في علم البديع" قراءة في المصطلح والشاهد