مجلة البحوث التربوية والتعليمية
Volume 6, Numéro 1, Pages 43-60

أثر النظام العالمي في الإصلاحات التربوية في الجزائر

الكاتب : العقون كمال الدين . جازولي نادية . عبد الللاوي سهيلة .

الملخص

الملخص يتفق علماء التربية المقارنة على أن النظام التعليمي هو محصلة لتاريخ طويل عانته التربية في كل مجتمع خلال تطوره ونموه لتحقيق أهدافه وحل مشكلاته، والمحافظة على كينونته وقيمه وتراثه.وهو عبارة عن مؤسسة عضوية تتفاعل جوانبها مع بعضها كما تتفاعل مع بيئتها المحيطة بها؛ لذا فلا يمكن صياغة نظام تعليمي على منواله أو تصديره، بل لا يمكن استعارة المناهج التربوية المطبقة، باعتبار أن لها أهداف ذات طابع روحي وفلسفي وثقافي، وأبعاد محلية ودولية.والتربية تنبثق من حاجة حقيقية يستشعرها المجتمع فينطلق لتلبيتها وفق ما يريد لنفسه وما يحقق طموحاته في النمو والتقدم. على ضوء ما سبق، فإن هذه الدراسة تسعى إلى تبيان الأسس الفلسفية المعتمدة في الإصلاحات التي عرفتها المنظومة التربوية في الجزائر سنة 2003 ؛ هل هي استجابة للتحديات الخارجية (النظام العالمي) أم هي استجابة للتحديات الداخلية،وهذا من خلال تحليل النصوص الرسمية والتشريعات القانونية. وقد تم التوصل إلى أنه في عصر العولمة أُوكل مهمة تشكيل الذهنية المأمولة، باعتبار الدور التاريخي الذي عرفت به كأداة للتنميط والترويض. الكلمات المفتاحية: المقاربة بالكفاءات-العولمة- الإصلاحات التربوية- نموذج الإنسان Abstract Comparative education scholars agree that the educational system of any society is the product of a long educational practice during its historical development and growth while striving to achieve its goals and solve its problems, and to preserve its historical existence, values and heritage. Hence, educational system is an organic institution that interacts that interacts with its surrounding environment’s factors. Nevertheless, education system is based on the actual needs of the society as a basis of the its feels and will start to meet it according to what it wants for itself and achieve its aspirations for growth and progress. In light of the above, this study seeks to elucidate and examine the philosophical foundations adopted in the reforms of the educational system in Algeria in 2003, whether they are in response to the external challenges (the global system) or the internal challenges, through the analysis of official texts related to government educational policy. It has been concluded that in the era of globalization has been entrusted with the mission of formulating the desired model of man by virtue of being known as a tool for stereotyping and taming. Keywords: Competency Approach - Globalization - Educational Reforms - Human Model

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: المقاربة بالكفاءات-العولمة- الإصلاحات التربوية- نموذج الإنسان Keywords: Competency Approach - Globalization - Educational Reforms - Human Model