مجلة المواقف
Volume 9, Numéro 1, Pages 43-53

النزعة الانسانية للتجربة التأويليةعند غدمار

الكاتب : أمينة بن عودة .

الملخص

إذا كان هيدغر(M. Heidegger)(1889 ـ 1976) قد وجّه الممارسة التأويلية نحو الوجود وحاول تقديم طرح أنطولوجي له من أجل انتشاله من عالم النسيان، فإن هانس جورج غدمار(H.G. Gadamer)(1900 ـ 2002) قد ركّز وأصّر على توظيف الآلية التأويلية على الحقل الإنساني، المتجسد في الثقافة والتي تضم ثلاث مجالات حددها غدمار كفضاءات للبحث التأويلي: إنها اللغة، الفن والتاريخ. وإن كنا نبحث عن علاقة الأنا والآخر، فإننا سنتجه إلى البحث في المجال اللغوي عند غدمار على اعتبار أن اللغة هي تجسيد للحوار وآلياته وأخلاقياته بين "الأنا" و"الأنت"، ومن خلال آلية، هي الآلية التأويلية التي تسعى إلى التأسيس لفن الفهم

الكلمات المفتاحية

هايدغر؛ التأويلية؛ الأنطولوجي؛ غادمار؛ الحوار