التدوين
Volume 5, Numéro 11, Pages 144-153

المساءلة التفكيكية للإيديولوجيا: " علي حرب يقرأ نصر حامد ابو زيد"

الكاتب : بوكراع رفيعة .

الملخص

الملخص: أخذ التوجه النقدي للمفكر اللبناني علي حرب من التفكيك نسقا منهجيا أساسيا، معتبرا إياه الآلية الفعالة في مساءلة المشاريع النقدية التي أفرزها الفكر العربي المعاصر، وكشف الأصول الأيديولوجية، وتبديدها بوصفها أوهام وخفايا تبقى عالقة بالفكر إن لم تتعرض للنقد والمساءلة. من هنا يحاول المفكر أن يسلط الضوء على مصدر الأزمة في الفكر العربي المعاصر. فالتناول الأيديولوجي للنصوص يشكل قيدا للفكر ويكرس لاستفحال الأزمة يتجلى هذا التناول في تقديس الأفكار وتعظيمها باسم العقل والانسان. ونصر حامد أبو زيد واحد من نماذج الطبقة المثقفة التي تتناول النصوص من معطيات ايديولوجية ذاتية، الأمر الذي يولد فكرا تبريريا يرسخ لإعادة إنتاج الوصاية اللاهوتية، وحتى يبتعد المثقف العربي عن التمادي في الوقوع في فخاخ الايديولوجيا، لا بد ان يتعرض للمساءلة النقدية التفكيكية. وهاجس هذه الورقة هو الوقوف عند الإجراء النقدي التفكيكي لعلي حرب والكشف عن فعالية الإبداع الذي يحمله، من خلال إسقاطه على المشروع النقدي لأبي زيد وكشف ما يحمله هذا المشروع من أبعاد ايديولوجية. إنطلاقا من هذه الأرضية يمكن الوقوف عند السؤال المحوري الذي تطرحه هذه الدراسة وهو: كيف قرأ حرب نصوص نصر حامد أبو زيد؟ وهل التفكيك برؤية حرب هو البديل النقدي الذي يخلص الفكر السائد من أزماته بشكل عام، والمشروع النقدي لأبي زيد من تراجعه على وجه الخصوص؟

الكلمات المفتاحية

التفكيك، الايديولوجيا، النص، نصر حامد أبو زيد، المشروع النقدي، النقد العربي المعاصر، النقد الغربي المعاصر.