الدراسة العلمية للطابوهات في المجتمع الجزائري الجنسانية نموذجا | ASJP

التدوين
Volume 5, Numéro 11, Pages 74-83

الدراسة العلمية للطابوهات في المجتمع الجزائري الجنسانية نموذجا

الكاتب : ليلى سيدي موسى.

الملخص

لقد توارثنا تصورا خاطئا مؤداه أن خُلق الحياء يمنع المسلم من أن يخوض في أي حديث يتصل بأمور الجنس، وتربيتنا على اجتناب التعرض لأي أمر من هذا القبيل... أن الجنس وكل ما يتعلق به من قريب أو بعيد يظل في هذا الإطار مقصى ومستبعد، تتناقله ألسنة الأفراد والمراهقين على وجه الخصوص فيما بينهم، وهم يستشعرون أنهم بصدد فعل خاطئ يرتكبونه بعيدا عن أعين الرقابة الأبوية، وفي عالم الأسرار والغموض تنشأ الأفكار والممارسات الخاطئة، وتنمو دون رقيب أو حسيب، فالجنس ليس رغبة الجسم وحده، ولكن رغبة الجسم والعقل والنفس، لأنها طاقة حية بالذات الإنسانية فهو وظيفة أجهزة الإنسان جميعا، جسما ونفسا وعقلا. We inherited a misconception that is modesty prevents the Muslim to engage in any conversation related to sex. We have also been educated to avoid speaking or beig exposed to anything related directly or indirectly to it. this thing that is sex is transmitted between individuals specially the teenagers.they feel when they do this as if they are doing something wrong far from the parental control and in the world of secrets and mystery the wrong behaviours and ideas arise without any control.the sex is not only the desire of the body but also of the soul and the mind because it is a vivid energy in human being. So it is the function of all human organs his body his soul and his brain

الكلمات المفتاحية

الجنسانية؛ التربية الجنسية؛ الأسرة؛ الشباب key words : Sexuality, Sex Education, Family, Youth.