التأصِيلُ الثقافيّ لحقوقِ الإنسان في الوعيّ العربيّ المُعاصر | ASJP

التدوين
Volume 5, Numéro 11, Pages 50-58

التأصِيلُ الثقافيّ لحقوقِ الإنسان في الوعيّ العربيّ المُعاصر

الكاتب : سيد أحمد مخلوف.

الملخص

تؤّمن كلّ ثقافة للحقوق مفهومها، بل مفاهيمها المختلفة، وقد كان اكتشاف مفهوم الحقوق الإنسانيّة يتمّ عبر الرموز المعرفيّة ومنظومة القيم الخاصة بها. فصحة أية فكرة لا تكتفي لتمهيد الطريق لقبولها في مجتمع معين. وتحتاج المجتمعات غالبًا إلى نقاط ارتكاز من ثقافتها تشكل بالنسبة لها "الاطمئنان" للمفاهيم التي لم تنبع من سيرورة صراعاتها ومخاضاتها الداخليّة. وعندما نقول "ثقافة"، فنحن لا نعني تلك السّائدة في زمان ومكان معينين بقدر ما نعني ذلك "الخزّان" الغني بالمعطيات التي تأخذ بالاعتبار تعايش الثقافة السّائدة في كلّ حقبة مع ثقافة مضادة أو ثقافات معارضة، ووجود تراث مضاد لتراث آخر. فالنسبية الشاملة هي المعيار الرئيسي في كل دراسة موضوعها الثقافة

الكلمات المفتاحية

الثقافة؛ حقوق الإنسان؛ الوعي العربي المُعاصر