متون
Volume 11, Numéro 3, Pages 192-204

الطريقة الصوفية العلاوية و آليات الاندماج و الاستمرار داخل فضاء الاخر

الكاتب : مزوغي ملحة . طيبي غماري .

الملخص

إن مواكبة العصر و الدخول في الحداثة في موجتها الثانية ، ما بعد الحداثة على حد تعبير محمد سبيلا، الحداثة بمفهومها الحضاري الشمولي الذي يؤمن بعودة الروحي تستدعي من العالم العربي الإسلامي التواصل و الحوار مع الآخر الحوار الذي ذكر بالقران بمعنى التواصل ، يقول الصوفية بانه متجذر في تراثنا الاسلامي " و ما ارسلناك إلا رحمة للعالمين " انطلاقا من عالمية الرسالة المحمدية ،هو دأب المنهج الصوفي الاسلامي بل العالمي الانساني " يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ( الحجرات 13 ) هذا و ان بعض التنظيمات الدينية داخل المجتمع المسلم باختلاف تسميات فضاءاته الجغرافية يعيش ايضا انغلاقا و تقوقع نحو الذات يستقي شرعيته من الدين او من التأويل الديني ( الانا و الاخر / المؤمن الكافر )

الكلمات المفتاحية

التصوف – الطريقة العلاوية – التعايش – مجتمع مدني – الهوية الحديثة -