مجلة سيميائيات
Volume 8, Numéro 1, Pages 187-202

فاعلية الإجراء الأنثروبولوجي-السميائي في استنطاق دلالات الاسم العلم داخل البنى السردية. رواية "الخابية" لجميلة طلباوي أنموذجا

الكاتب : لغويل سهام .

الملخص

إن المتتبع لمسار التطور المعرفي الذي عرفته مبادئ التحليل السيميائي، يدرك أهمية المنعطف الذي حققه هذا الحقل بعد ظهور الأنموذج الغريماسي في مؤلفه علم الدلالة البنيوي Sémantique structurale، حيث انفتحت السيميائيات على مرجعيات الابستمولجية التي تستمد مادتها من حقول معرفية أوسع كعلم الاجتماع والانثروبولوجا وذلك سعيا منها إلى أن التفلت من بوتقة البحث المحايث والاستثمار في جملة المناهج والآيات السياقية التي تنشد استنطاق الدلالة وتقفي أثر العلامة، وههنا، كان للسيميائية السردية أن انعتقت من أسر النموذج البنوي الجاف لليفيي شتروس الذي ينهض على مقاربة البنى الخطية والتعاقبية للوحدات السردية ووظيفتها التي ترسمها أنساق الحكي اللغوية والنحوية والارتقاء بالبحث عن أثرها الدلالي ضمن تماهيات سياقية أخرى تستمد مبرراتها ومسوغاتها من سلطة الاستعمال والمناسبة وظرفية ولادة النص. وهي ذات المطابقة التي يؤديها اسم العلم ضمن البنى السردية، بوصفه أيقونية وعلامة متحولة تستحضر قرائن دلالتها من المتغير الاجتماعي.

الكلمات المفتاحية

السيماء، الانثروبولوجيا، اسم العلم، الوحدات السردية، العلامة، الأيقونة، القرينة، الوعي العرفي، الدلالة، الرواية، الشخصية، الوظيفة. البنية.