Revue Académique de la Recherche Juridique
Volume 6, Numéro 2, Pages 212-289

القانون الدولي الإنساني و قواعد حقـوق الإنسان علاقة تكاملية لحماية الفرد في زمن الحرب والسلم

الكاتب : الجوزي عزالدين .

الملخص

ترك مفهوم "عالمية حقوق الإنسان" حيزّا لبروز قواعد دولية جديدة من خلالها أصبحت حماية الفرد لا تعود للدولة التي يعتبر من رعاياها، بل توسّعت لتدخل في اهتمامات المجموعة الدولية بكاملها التي أصبحت تسعى جاهدة من أجل بسط هذه الحماية،وعليه فإنّ هذه الأفكار اتّضحت منذ انعقاد مؤتمر طهران لحقوق الإنسان سنة 1968 من قبل الأمم المتحدة،الذي أكّد على أنّه من البديهي أن تكون قواعد القانون الدولي الإنساني من بين الشروط الواجب توفرها لتحقيق أكبر قدر ممكن لحماية حقوق الإنسان الأساسية، ومرجع لجميع الحقوق الأخرى، لكن الجدير بالملاحظة هو أنّ القانون الدولي الإنساني قانون يصلح تطبيقه في النزاعات المسلحة، بينما الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان يكون تطبيقها سواء في زمن السلم أو الحرب لأنّ المنظور الفلسفي لهذه الحقوق مستلهم من فكرة ما هو إنساني.

الكلمات المفتاحية

حماية الفرد، حقوق الإنسان، القواعد الآمرة، دولي إنساني، عالمية، النزاعات المسلحة، المجموعة الدولية، السلم، الحرب.