مجلة الإقتصاد الجديد
Volume 8, Numéro 1, Pages 125-150

الاقتصاد الجزائري في ظل أزمة النفط 2014 بين عودة سيناريو المديونية وحتمية التوجه نحو الطاقة النظيفة

الكاتب : مريم بن شريف .

الملخص

يعد النفط سلعة استراتيجية يرتبط بها مصير اقتصاديات الكثير من الدول والتي تعتمد بالدرجة الأولى على العائدات النفطية التي تمول أكبر جزء من نفقاتها وبالأخص الدول العربية وعلى رأسها الجزائر، ولكن في ظل التطورات الأخيرة لأسعار النفط أصبحت الدول المصدرة للنفط تواجه عدة تحديات نتيجة انخفاض عائداتها مما يجعلها غير قادرة في الأمد البعيد على مواجهة مختلف التزاماتها ، إذ اعتبرت الجزائر أكبر المتضررين من أزمة البترول الأخيرة والتي ستسعى بكل الطرق للتخفيف قدر الإمكان من التداعيات السلبية لانخفاض سعر برميل النفط، إذ انتهجت الجزائر عدة استراتيجيات لاحتواء الأزمة وتفادي العودة إلى سيناريو المديونية، هذه الاستراتيجيات التي جسدها قانون المالية 2016 أهمها اتباع سياسة التقشف لترشيد النفقات والتقليل من فاتورة الاستيراد قدر الإمكان، كما أن انخفاض أسعار النفطدفع الحكومة الجزائرية إلى ضرورة إعادة حساباتها فيما يتعلق بالسياسة الاقتصادية المتبعة وأنه من غير المعقول الاعتماد المفرط على العائدات النفطية، وضرورة بناء اقتصاد متين ، بالإضافة إلى ايلاء اهتمام كبيربالطاقات المتجددة.

الكلمات المفتاحية

الاقتصاد الجزائري . أزمة النفط .المديونية وحتمية .الطاقة النظيفة