مجلة عصور الجديدة
Volume 8, Numéro 1, Pages 58-82

علماء المشارقة ببلاد الغرب الإسلامي ودورهم في الحركة الفكرية (140-668هـ/757-1269م)

الكاتب : طاهر منصور خديجة .

الملخص

يندرج عنوان هذا المقال الأكاديمي ضمن إطار التواصل الحضاري بين الشرق والغرب الإسلامي في العصور الوسطى، إلا أنه يعالج ذلك من خلال البحث في التواجد العلمي المشرقي في بلاد الغرب الإسلامي على عكس ما هو متداول كثيرا في هذا النوع من الدراسات التاريخية التي ركزت على إبراز نتائج الرحلة العلمية المغربية إلى المشرق على الحضارة الإسلامية. كان لابد من إلقاء نظرة على تاريخ العلاقات المشرقية المغربية والتي أثبتت أن المشارقة كانوا دوما المبادرين إلى إنشاء علاقات مع الغرب سواء في فترة ما قبل الفتح الإسلامي للمنطقة من خلال تلك الهجرات القادمة من المشرق عبر فترات تاريخية متفاوتة ومن مناطق جغرافية متنوعة وأقوام عدة، فقد كانت بلاد المغرب محط أنظار الشرق منذ القديم في إطار الحراك البشري للإنسان القديم؛ وتوطدت تلك العلاقات بالوجود الإسلامي الذي فتح مجال توافد موجات هجرية جماعية تمثلت في عمليات الفتح العسكري في البداية، ثم موجات فردية: من دعاة مذاهب وأصحاب فكر ديني ورجال سياسة فظهرت أسر مشرقية حاكمة في المنطقة. وبعد أن غدا الغرب الإسلامي ثاني الأقطاب الكبرى للعالم الإسلامي عزز ذلك توافد أهل الثقافة والعلوم المشارقة إلى المنطقة فكان لابد من معرفة هؤلاء الوافدين بالترجمة لهم واستخراج أسباب ودواعي تحولهم إلى الغرب والبحث في مكانتهم لدى حكام وعلماء بلاد المغارب. ومن ثمة التطرق إلى دورهم في الحركة الفكرية من خلال التعرض إلى العلوم والفنون الوافدة معهم، ثم تتبع المؤلفات المشرقية لهؤلاء على أرض المغارب ومجموع الكتب الوافدة معهم سواء مؤلفاتهم الشخصية أو مؤلفات غيرهم من أهل المشرق، وكذا التعرض إلى أثرهم في تنشيط تلك الحركة الفكرية في بلاد المغارب بمعالجة عدة نقاط أهمها عملية التثاقف أي البحث في المؤثرات الثقافية المشرقية الوافدة مع هؤلاء العلماء الداخلين بلاد المغارب. Abstract: "The oriental scholars in the Maghreb and their role in the intellectual movement (140-668H/757-1269AD)". The title of this academic article falls within the framework of civilized communication between East and West Islamic in the Middle Ages, but it addresses this through research on the scientific presence of the Orient in the Maghreb, contrary to what is frequent in this type of historical studies focused on highlighting the results of the maghribin scientific trip to the East on Islamic civilization. It was necessary to have a look at the history of the Maghreb oriental relations, which proved that the Orientals were always the initiators of the establishment of relations with the West both in the period before the Islamic conquest of the region through those migrations coming from the Orient through different historical periods and from different geographical areas and several people, the Maghreb has been the focus of the East since ancient times in through the human mobility of the old man; these relations were consolidated by the Islamic presence which gave apportunity to the immigration that were the military conquest at the beginning, and then individual waves: the advocates of doctrines , religious thinkers , politicians and Oriental governor families in the region. And after the Maghreb became the second largest poles of the Islamic world, this has strengthened the influx of people of culture and science to the region, so it was necessary to know these expatriates to cite down their biographies, to extract the reasons of their conversion to the West and to search their position with the governors and scientists of the Maghreb and their role in the intellectual movement through exposure to the sciences and the arts of them, followed by the Oriental works of those on the land of the Maghreb and the total books coming with them, both personal writings or the writings of other people of the East, as well as exposure to their impact in the revitalization of this intellectual movement in the Maghreb addressing several points, the most important of which is the process of acculturation, ie, research on the oriental cultural influences that came with those scholars who entered the country of the Maghreb.

الكلمات المفتاحية

العلماء المشارقة، الغرب الإسلامي، الحركة الفكرية، العصور الوسطى.