أبعــاد
Volume 4, Numéro 5, Pages 99-118

موقف برتراند رسل من النظريات التربوية

الكاتب : قريبي مشري .

الملخص

Abstract : Education is one of the serious issues that are related to the existence of the individual and community, and it is considered as a principle key factor to form people and to build civilization. The philosopher who was interested in this field is Bertrand Russell. He demonstrates that are three educational theories throughout the history of mankind. The first theory is the negative education which works to create opportunities and eliminate backwardness. The second focuses on the cognitive side of the child, and the aim of the third theory is the formation of good citizens. Both the traditional educational system and the modern one may inevitably lead to either an obedient citizen, or rebellious individual, and will certainly produce either chaos or tyranny. Therefore, it paves the way for the foundation of an education based on freedom and according to certain guidelines. ملخص: تعد التربية من المسائل الخطيرة التي تتعلق بوجود الفرد والجماعة معا،فهي تمثل عاملا أساسيا من عوامل تكوين الشعوب وبناء الحضارات ،كما تعد الدعامة الأساسية للمجتمع،سواء أكان هذا المجتمع متحضرا أم بدائيا،ولذلك أولتها الحضارات المختلفة أهمية بالغة،من خلال تصور الفلاسفة والعلماء لدور التربية في إعداد الأجيال القادمة.ومن بين الفلاسفة الذين اهتموا بهذا المجال الفيلسوف الانجليزي "برتراند رسل" الذي يتعرض إلى مختلف النظريات التربوية عبر التاريخ، محللا لوجهة نظرها ، ناقدا لأساليبها وغاياتها، حيث يبين أن هناك ثلاثة نظريات تربوية عبر تاريخ البشرية،فهناك أولا التربية السلبية،التي تعمل على تهيئة الفرص، والنمو لدى الطفل والقضاء على التخلف،أما الثانية فتركز على الجانب المعرفي للطفل،من خلال إمكانياته لأقصى حد ممكن،وتذهب الثالثة إلى تكوين المواطن الصالح.ومنه فالنظم التربوية سواء التقليدية منها أو الحديثة،قد تؤدي حتما إما إلى مواطن خاضع،أو فرد متمرد، وقد تنتج إما الفوضى أو الاستبداد.ولذلك فهو يدعو إلى تربية مؤسسة على الحرية وفق ضوابط.

الكلمات المفتاحية

Education;Generations;Good citizen;Freedom.Tyranny