مجلة الإقتصاد الجديد
Volume 9, Numéro 2, Pages 173-193

الأساليب الإدارية للمؤسسة المعاصرة في مواجهة تحديات اقتصاد المعرفة

الكاتب : عقيلة أقنيني.

الملخص

يعيش العالم حاليا تحت تأثير تحولات و تغيرات كثيرة فرضها تطور المجتمع الإنساني إلى حضارة المعرفة مع نهاية القرن العشرين بما في ذلك الجانب الاقتصادي و الذي أصبح يعرف باقتصاد المعرفة و الذي يمتاز بكون المعرفة و الأصول غير المادية أصبحت أهم مورد للمؤسسات الاقتصادية و المصدر الأساسي لخلق القيمة و الميزة التنافسية بعد أن كانت الموارد المادية و الآلات المورد المعتمد عليه في الاقتصاد الصناعي، و حتى السلع المادية التي كانت المخرجات الأساسية لهذا النظام تراجعت لصالح المخرجات الخدمية و المعرفية، بالإضافة إلى التأثير و الدور الكبير لتكنلوجيا المعلومات و الاتصال في هذا التحول حيث عززت من ظاهرة العولمة و الانتقال إلى الأعمال الالكترونية ما زاد من شدة المنافسة و التحديات التي تواجهها المؤسسة المعاصرة، و التي كان لزاما عليها مواكبة هذا التطور من خلال التغيير في شكلها و مضمونها و بشكل أساسي في الأساليب الإدارية التي تطبقها و التي تعتمد في مجملها على تحسين الأداء و زيادة تنافسية المؤسسة من خلال التركيز على الاستغلال الأمثل للموارد البشرية و الفكرية و استعمال التكنلوجيا الحديثة بهدف تحقيق رضا الزبائن، كما تمتاز بالمرونة عكس النظم الجامدة التقليدية، و من أهم الأساليب الإدارية الحديثة: إدارة المعرفة، إدارة الجودة الشاملة، إعادة الهندسة و الإدارية الالكترونية.

الكلمات المفتاحية

اقتصاد المعرفة ; المؤسسة المعاصرة ; الأساليب الإدارية الحديثة