مجلة معهد العلوم الإقتصادية
Volume 17, Numéro 4, Pages 43-66

الجزائر: إشكالية الانتقال من اقتصاد الريع إلى اقتصاد الكفاءة.

الكاتب : يوسف بيبي .

الملخص

ليس من السهل على المتتبع لخبايا الاقتصاد في الجزائر أن يطمئن لمستقبل الأداء الاقتصادي في ظل الظروف الحالية التي تميزه، لكونه إقتصاد غير متنوع، يعمتد بالأساس على ريع المحروقات، فمن وجه نظر باحث قد يواجه الاقتصاد الوطني هدفين استراتيجيين، الأول: محاولة التخلص من قيد الربع وتنويع الاقتصاد على أساس الكفاءة. الثاني: مشتق من الأول، وهو الإدماج الفعلي الايجابي في الاقتصاد العالمي. إذ هناك شبه إتفاق بين الباحثين على أن محاولة إصلاح الاقتصاد كانت أثارها محدودة على تغيير الخصائص الهيكلية التي يتميز بهــــــــــا، فلا تجربة التخطيط المركزي ولا الإصلاحات التعديل الهيكلي ولا محاولات الإنعاش الاقتصادي ساهمت في تقليل إعتماد الاقتصاد على التمويل الريعي. قطاع النفط في الجزائر تهيمن عليه الوظيفة المالية على حساب الوظيفة الصناعية. إن المستقبل الاقتصادي في الجزائر يعتمد بالأساس على تقليل درجة الانكشاف على الاقتصاد العالمي، وهذا لن يتأتى إلا بإتخاذ إجراءات دقيقة وسريعة ومدروسة للمساهمة في بناء جهاز إنتاجي مرن مبني على الكفاءة الإنتاجية لا على ريع المحروقات وهذا لن يتأتى إلا إذا بلغ الاقتصاد مستوى معين من التنمية الاقتصادية.

الكلمات المفتاحية

اقتصاد الريع، اقتصاد الكفاءة، الجزائر.