مجلة عصور الجديدة
Volume 1, Numéro 1, Pages 37-48

ابن الخطيب لسان الدين وكتاب الإحـــاطة: عرض وتقديم

الكاتب : علي طـويل يـوسف .

الملخص

قبل أن نبدأ بالحديث عن كتاب "الإحاطة" نرى لزامًا علينا أن نقدِّم نبذة مقتضبة عن سيرة مؤلفه، ذلك الرجل العظيم الذي ملأ الدنيا بعلمه وأدبه ولم يكلَّ ويقْعُد، فنقول: هو1 محمد بن عبد الله بن سعيد بن أحمد بن علي السَّلْماني، نسبة إلى سلمان، وهو حيّ من مُراد من عرب اليمن القحطانيين، قرطبيُّ الأصل، ثم طُليْطْليُّه، ثم لَوْشيُّه ثم غَرْناطيُّه. يكنَّى أبا عبد الله، ويلقب بلسان الدين، وهو لقب مشرقي. وكان يُعرف أيضا بذي العُمرين، لاشتغاله بتدبير الحُكم في النهار، وبالتصنيف في الليل. كما أسبغ عليه سلطان غرناطة الغني بالله لقب ذي الوزارتين، لجمعه بين الوزارة والكتابة، إذ كانت الكتابة آنذاك لا تقل شأنا عن الوزارة، ولا سيما إذا كان صاحبها، كابن الخطيب، يتولى كتابة الرسائل الرسمية وغير الرسمية.

الكلمات المفتاحية

ابن الخطيب ؛كتاب الإحـــاطة؛غرناطة؛ سيرة