معارف
Volume 11, Numéro 21, Pages 191-207

قراءة في مفاهيم نظرية التلقي من خلال كتاب "فعل القراءة" لآيزر وكتاب" جمالية التلقي" لياوس

الكاتب : كريمة بلخامسة .

الملخص

الملخص: سنحاول في هذه الدراسة استقراء الآليات الإجرائية لنظرية التلقي و البحث في مفاهيمها من خلال العودة الى أصولها التنظيرية،و ذلك بقراءة كتاب "فعل القراءة -نظرية في الاستجابة الجمالية"- "لولفغانغ آيزر"الذي ترجم الى اللغة العربية من طرف "عبد الوهاب علوب"وسنعود أيضا الى الترجمة المغربية التي قدّمها حميد لحمداني و الجلالي الكدية لبعض فصول هذا الكتاب،كما سنركّز على كتاب "جمالية التلقي(من أجل تأويل جديد للنص الأدبي)" تأليف "هانس روبرت ياوس" الذي ترجمه رشيد بنحدو. وسيكون تركيزنا على هذين العملين فهما المنبع الأول لنظرية التلقي،حيث أولى هذان الباحثان مفهوم القارئ وعلاقته بالنص أهمية كبيرة في العملية الإبداعية.ولقد أهملت الدراسات النقدية الأدبية لمدة طويلة عنصر القارئ و أهميته في قيام الفعل التواصلي قبل ظهور نظرية التلقي و قد تركّز الاهتمام على النص و مرسله،و همّش المرسل إليه وأهمل طويلا.و تعتبر مدرسة كونستانس الألمانية المنبع الأول لنظرية التلقي فقد أعادت هذه المدرسة من خلال آيزر و ياوس بناء تصور جديد لمفهوم العملية الإبداعية. Abstract: This paper describes the theory of reception and its concepts through Wolfgang Iser's book "The Act of Reading" and that of Hans Robert Jauss "For an Aesthetics of Reception." According to Hans, a literary work is formed only when it becomes the object of the literary experience of contemporaries or of posterity (meaning is revealed); Unlike him; Iser thinks that the meaning is to be constructed; Nevertheless, both agree that this semiosis is possible only on condition that an intention inhabits the reader..

الكلمات المفتاحية

التلقي - كتاب فعل القراءة - جمالية التلقي - هانس روبرت ياوس