مجلة العلوم و التكنولوجية للنشاطات البدنية و الرياضية
Volume 1, Numéro 1, Pages 48-54

التنظيم الحراري عند الرياضي

الكاتب : فيلالي خليفة .

الملخص

يعتبر جهاز التنظيم الحراري من الأجهزة التي لها أولوية في جسم الإنسان أثناء الجهد البدني إن لم نقل أنه أهم جهاز. هذا الجهاز يعمل على تثبيت حرارة الجسم الداخلية: (نسبيا) وهذا لإبعاد الجسم عن خطر الهلاك بصفة عامة وللأسباب التالية بصفة خاصة. - لكي تعمل بصفة فعالة الأجهزة المستعملة من طرف الجسم أثناء الجهد البدني مثل التنفس الدوران الدموي، الجهاز العصبي- العضلي، الجهاز العصبي المركزي، الأيض والتنظيمات الهرمونية وغيرها تحتاج إلى حرارة معينة وملائمة. هذه الأخيرة تقارب 37° درجة، علما أنه يوجد بعض التفاوت في درجة الحرارة ما بين المناطق الداخلية للجسم، بين الأعضاء وحتى في نفس العضو. أما الحرارة المحيطية الجلدية وما تحت الجلدية فهي مختلفة تماما من منطقة إلى أخرى. حسب توزيع الدفء أو الحرارة داخل الجسم ينقسم هذا الأخير إلى قسمين: القسم الأول يتمثل في النواة (Noyau) التي تحتوي على الأعضاء الداخلية، ويعني الموجود داخل البطن والقفص الصدري ومع الرأس، القسم الثاني يتمثل في الغطاء أو الغشاء (Enveloppe) الذي يتكون من العضلات والعظام والجلد (5). بطبيعة الحال نسبة هذين القسمين ليست ثابتة وإنما متغيرة حسب حرارة الوسط المحيط ونوعية العمل وغيرها. في حالة ارتفاع حرارة الجو وأثناء العمل تكبر نسبة النواة وتتقلص نسبة الغشاء إلى العضلات والجلد (10) أما في حالة البرد فنسبة النواة تتقلص (5). يعمل جهاز التنظيم الحراري بصفة مختلفة حسب حالة الرياضي (عمل أو راحة)، حسب قوة وطول مدة العمل حسب التغيرات البيئية (الحرارة المرتفعة أو المنخفضة، درجة الرطوبة وسرعة تنقل الهواء)، حسب درجة التدريب (قدرات الرياضي)، نوعية الغذاء (نسبة كل من السكريات والمواد الدسمة والبروتينات في الغذاء) حيث تختلف طاقوية كل مجموعة منها، وحسب اللباس والمسكن.

الكلمات المفتاحية

التنظيم الحراري - الرياضي