معارف
Volume 11, Numéro 20, Pages 61-84

قراءة في عناوين كتب التفسير: "جامع البيان ...للطبري و"الكشاف ...للزمخشري"أنموذجا

الكاتب : فتيحة بوشان .

الملخص

الملخّص يهدف هذا المقال إلى التّعريف بتفسيرين يعدّان من أهمّ التّفاسير، ليس لقيمتهما الدينية فحسب،وإنما لقيمتهما اللغوية كذلك، كما أنّهما حقلان خصبان للبحوث الدّلالية... و قد انطلقنا في بحثنا هذا من عنواني التفسيرين وهما: " جامع البيان عن تأويل آي القرآن." للطّبري ت 310 هـ، و " الكشّاف عن حقائق التّنزيل و عيون الأقاويل في وجوه التّأويل." للزّمخشري ت 538ه. إنّ التّعريف بالتّفسيرين،انطلاقا من عنوانيهما، هو في حقيقة الأمر الحديث عن أهم خصائص التّفسيرين من منظور مؤلّفيهما،فلا شكّ أنّ المؤلّف يختار بعناية عنوان كتابه، ليكون مرآة عاكسة لمضمونه، وأهم خصائصه التّي قد تميّزه عن بقيّة المؤلّفات الأخرى في الموضوع نفسه . ولأجل هذا جاءت دراستنا دراسة دلالية مقارنة للكلمات الأساسية الواردة في عنواني التّفسيرين. والحديث عن دلالة الكلمة يجرّنا إلى الحديث عن السّياق الذي وردت فيه، فإذا كان للكلمة الواحدة استعمالات مختلفة، فإنّ السّياق الذي ترد فيه هو الذي يحدّد المعنى المقصود من بين المعاني الأخرى المحتملة. ولا نقصد هنا السّياق اللغوي فقط، وإنما سياق الموقف كذلك، كشخصية المتكلّم والسّامع وكل الظروف المحيطة بعملية التّخاطب، كالمكان و الزّمان والأوضاع الاجتماعية و الثّقافية وغيرها... التي تساهم في تحديد معاني الكلمات . وقد عوّلنا في دراستنا هذه -أساسا- على المتكلّم وهو مؤلّف التفسير وواضع العنوان، من خلال ما قاله في مقدّمة تفسيره وما قام به في صلب هذا التّفسير أو بالعودة –أحيانا- إلى كتب أخرى هو مؤلفها. Abstrat : This article aims to make known two Koranic exegeses (tafasir) essential in the field of interpretation of Koranic texts. These two books take their importance, not only from their religious values but also from their language values, they constitute also two fertile fields for semantic studies. Make known these two Koranic exegeses from their titles, is in reality a talking about their main characteristics from the perspective of their authors, because it is obvious that the author selects carefully the title of his work so to reflect the content and its principles characteristics, which distinguishes it from other works dealing with the same theme. That is why it has undertaken a study which has a comparative and semantic nature stopping in front of the structural words that appear in the two titles. But grasp the meaning of a word moves us to treat it in a context in which it appears. Our intention is not limited to verbal context we also take into consideration the situational context or context of situation. Hence, it is inevitable in our analysis to stop at the various elements that determine the proper sense of the word as the enunciator person co-enunciator, their respective status, and all the conditions of production of this act of enunciation. In our approach, it is fundamentally based on the speaker as a writer and producer of exegesis and its title through what he said in his introduction, and what he has achieved in his work even when other works belonging to him.

الكلمات المفتاحية

تفسير القرآن - الطبري- الزمخشري -