مجلة الحقوق والعلوم الانسانية
Volume 11, Numéro 2, Pages 456-468

العنف الأسري ومنهج القرآن الكريم في معالجته

الكاتب : حيدرة محمد .

الملخص

الأسرة هي اللبنة الأولى في المجتمع، وقد اهتم بها القرآن الكريم منذ نشأتها، وفي جميع مراحلها، وحرص على حمايتها من كل ما يهدد كيانها واستمرارها، ومن ذلك ظاهرة العنف التي انتشرت في الأوساط الأسرية، حتى أصبحت اليوم ظاهرة تكاد تَعْصِفُ بالحياة الأسرية. والقرآن الكريم تحدث عن العنف الأسري، وبَيَّنَ آثاره على الأسرة والمجتمع، كما رسم منهجا سديدا للوقاية منه، وحماية الأسرة وتثبيت دعائمها، ليسود السلام داخلها، ويعمَّ على أفرادها وعلى المجتمع. وفي هذا البحث تسليط للضوء على ظاهرة العنف الأسري، وتلمسٌ لمنهج الوحي الإلهي في معالجته. The family is the first building block in the society. The Quran has looked after it since its inception and all stages, and was keen to protect the family of all threats to its existence and contentment from violence which has now spread among the families. It has today become a phenomenon which is storming the family life. Quran has talked about such violence and clarified its affects on the family and society, and drew the right approach to prevention as well as the protection of the family installing its supports to let peace prevail within the society and its members.

الكلمات المفتاحية

الأسرة، العنف، العنف الأسري، منهج القرآن family; violence, domestic violence, Quran approach.