Revue Finance & marchés
Volume 5, Numéro 1, Pages 76-104

صكوك التمويل الإسلامي كآلية لتفعيل عمليات السوق المفتوحة – تجربة البنك المركزي السوداني نموذجا-

الكاتب : تقرارت يزيد .

الملخص

يتطلب تنفيذ السياسة النقدية وإدارة السيولة وسائل وآليات تمكن البنك المركزي من القيام بدوره، إلا أن الوسائل والآليات التقليدية للسياسة النقدية وإدارة السيولة وبصفة خاصة الآليات غير المباشرة غير متاحة في إطار النظام المصرفي الإسلامي، وللتغلب على هذه الإشكالية قام بنك السودان المركزي ابتكار وسائل وآليات جديدة بديلة للآليات غير المباشرة القائمة على سعر الفائدة،وبجهد مشترك بين البنك المركزي والهيئة العليا للرقابة الشرعية للمصارف والمؤسسات المالية تم ابتكار نوع جديد من الشهادات التي تتوافق مع الأسس الشرعية وتصلح كآلية لإدارة السيولة عن طريق تداولها في عمليات أشبه بعمليات السوق المفتوحة، وهذه الصكوك تعتبر وسيلة ناجحة من وسائل اجتذاب المدخرات الحقيقية وتجميع الأموال اللازمة لتمويل المشروعات العامة ذات الجدوى الاقتصادية والاجتماعية التي تعجز الميزانية العامة عن تمويلها , وهي تقوم على أساس المشاركة في الربح المتوقع للمشروع أو على رد رأس المال ،وقد سمي الجيل الأول من هذه الشهادات شهادات مشاركة البنك المركزي )شمم( وشهادات مشاركة الحكومة ) شهامة (،واعتبر هذا التطور نقله نوعية في إدارة السياسات النقدية في السودان.

الكلمات المفتاحية

السياسة النقدية ،سياسة السوق المفتوحة ،صكوك التمويل الإسلامية، البنك المركزي السوداني