الحديث النبوي شاهدا لغويّا في المعجمات القديمة من العين إلى اللسان. | ASJP

مجلة جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية
Volume 32, Numéro 1, Pages 185-208

الحديث النبوي شاهدا لغويّا في المعجمات القديمة من العين إلى اللسان.

الكاتب : أحمد كامش.

الملخص

المتأمّل في معاجم اللغة يلاحظ أنّ مصنّفيها خالفوا علماء النّحو في استشهادهم بالحديث النّبوي الشّريف الذين أبعدوا لغته من دائرة الاحتجاج والاستشهاد لأعذار غير مقبولة علميَّا ولا منهجيَّا، بل نجد فيها الكثير من القضايا اللغويّة التي استشهدوا فيها بالحديث النبوي، بل وجعلوا من الاستشهاد به من الدّعائم الرّئيسة التي قام عليها المعجم العربي منذ نشأته. وهذه الدراسة محاولة متواضعة حاولت من خلالها لفت النّظر إلى جهود أشهر مصنّفي المعاجم من الخليل بن أحمد ومعجمه كتاب العين إلى ابن منظور ومعجمه لسان العرب، إذ ذكرت بعض المواد اللغويّة من كلّ معجم مع الوقوف على الشاهد من الحديث فيها، متطلّعا أن عملي هذا ومضة للغيورين على تراث الأمة ويواصلوا البحث على هديها. Abstract: The contemplator in the language dictionaries can notice that its authors have contradicted the grammatical scholars in their use of the prophetic speech as a reference, as they estranged its language to be a source of reference for a not being accepted scientifically and systematically, but we rather find many of the linguistic issues in which they cited the prophetic speech, and even they made of it one of the main pillars on which the Arabic lexicon has been based since its inception. This study is a modest attempt by which I tried to direct the attention to the efforts of the most famous compilers of the dictionaries as El-Khalil Ibn Ahmed in his dictionary “El Ain” and Ibn Mandour in his dictionary” Lisan Al Arab” -The Arabs Tongue - , as I have also mentioned some of the linguistic materials of each dictionary all standing on the prophetic references in it, seeking to make from my work a spot for those who are jealous of the nation's heritage so as to continue to research for it.

الكلمات المفتاحية

المعجمات؛ الشاهد اللغوي؛ الحديث الشريف؛ إبن منظور