اللّغة العربية
Volume 20, Numéro 2, Pages 79-96

معالم التلاقي بين الفلاسفة المسلمين و الأصواتيين المحدثين ـ دراسة في المصوّتات العربية

الكاتب : نصيرة شيادي.

الملخص

لاشكّ أنّ الاهتمام بالصّوت والأصوات اللّغوية ليس جديدا وإنّما هو قديم قِدم النّطق الإنساني. وقد اهتمّ به القدماء من الهنود و اليونانيين إلاّ أنّ اهتمام الهنود كان أوسع وأدقّ ، ولم يُضارع الهنود في ذلك إلاّ العرب فللعربيّة تفرّد في مجال الأصوات يشهد به أهلها وحتّى الأجانب عنها ، فلقد أشاد بعض الباحثين الغربيين بجهود العرب في علم الأصوات على الرّغم من قلّة الإمكانات وعدم وجود الآلات الحديثة التي توفّرت للمحدثين . يقول برجشتراسر الألماني" لم يسبق الغربيين في البحث الصّوتي إلاّ قومان من أقوام الشّرق وهما الهنود و العرب" 1 و يقول فيرث : " إنّ علم الأصوات قد نما وشبّ في خدمة لغتين مقدّستين هما السّنسكريتية و العربية ."

الكلمات المفتاحية

التلاقي؛ الفلاسفة؛ المسلمين؛ اللغة؛ المعالم