الإحياء
Volume 21, Numéro 1, Pages 59-88

نقد المحدثين بين المدرسة العقلية الحديثة والمدرسة الحداثية

الكاتب : مباركية عبد المجيد . قادي زكرياء .

الملخص

لازال أعداء الإسلام يكيدون له المكائد بشتى الأساليب، فتناولتُ من خلال هذه الورقة فئتين من الفئات المعاصرة التي تطعن في مصادر الوحي الرباني، من كتاب وسنة، فئة تستمد جذورها من فرقة المعتزلة القديمة، فأخذوا من أفكارهم ومناهجهم كل ما من شأنه أن يطمس الهوية الإسلامية المتمثلة في مصادر الوحي، وجعلوا العقل هو أساس كل تشريع، وتمثلها المدرسة العقلانية الحديثة، وأخرى مزجت بين ما خلفه العقلانيون والمستشرقون دون تخلٍّ تام عن مصادر الوحي، فتناولوه بالطرق العلمانية الحديثة لمواكبة العالم المتقدم في جميع الميادين، وتمثلها المدرسة الحداثية. Abstract The enemies of Islam still lied to him in all manner of intrigues. This paper dealt with two categories of contemporary groups that contest the sources of the divine revelation, from the book and the Sunna, a group that derives its roots from the old Mu'tazili sect. They took from their ideas and methods everything that would obliterate the Islamic identity of In the sources of revelation, and made the mind is the basis of all legislation, represented by the school of modern rationality, and the other combined the lefts of rationalists and orientalists without a complete disavowal of the sources of revelation, they dealt with modern secular methods to keep pace with the developed world in all fields

الكلمات المفتاحية

المحدثون والمدرسة العقلية؛ المحدثون والحداثيون؛ نقد المحدثين والحداثيين Hadiths scholars and the mental school; Hadiths scholars and modernists; Critics of Hadiths scholars and modernists