مجلة كلية الآداب و العلوم الإنسانية و الإجتماعية
Volume 10, Numéro 19, Pages 177-238

منهج ابن الأثير في تناول الشاهد الشعري المثل السائر أنموذجاً

الكاتب : عبد الرحمن رجاء الله السلمي .

الملخص

ملخــــــص: تهدف هذه الدراسة إلى محاولة استخلاص المنهج الذي تميز به ابن الأثير في التعامل مع الشاهد الشعري باعتباره ميدانا للدرس البلاغي والنقدي، وهو منهج ينهض على ركائز متعددة ويتسم بخصائص مميزة تفضي إلى الكشف عن أسرار الشاهد، ونسيجه المعرفي، وتميزه عن غيره من الشواهد، والسعي إلى سبر أغواره وإماطة اللثام عن جمالياته. وكل ذلك يدل على ذوقه المميز في حسن اختياره أولاً، ثم في اتخاذه الشواهد الشعرية مدونة أدبية لمناقشة القضايا البلاغية والنقدية. Abstract : This study aims at attempting to draw the approach that characterized Ibn al – Athir’s dealing with the witness of poetry as a field of rhetorical and critical academic lesson. It is an approach that relies on multiple stilts, and distinguished by certain attributes conductive to reveal the secrets of the witness, its cognitive fabric, and its distinction from other witnesses or evidences; Seeking to fathom its depths, and uncover its aesthetics. All of this shows Ibn al – Athir’s distinctive taste in choosing these witnesses, and transferring them into a literary corpus to discuss rhetorical and critical issues

الكلمات المفتاحية

الشاهد الشعري-الشاهد- ابن الأثير