مجلة الشهاب
Volume 4, Numéro 2, Pages 303-324

الحارث بن كلدة الثقفي طبيب العرب في الجاهلية والإسلام(ت 50ه/670م)

الكاتب : بلالي العيد .

الملخص

لقد كان الطب عند العرب قبيل الإسلام معتمداً على بعض التجارب البسيطة في علاج المرضى كالكي بالنار واستعمال بعض الأعشاب الصحراوية , أو اللجوء إلى الكهنة والعرافين وذلك بسبب معتقداتهم التي تقول أن سبب المرض هو الأرواح الشريرة التي لا يتعافى منها المريض منها إلا باستعمال التمائم و الشعوذة.وعندما جاء الإسلام حارب السحر والشعوذة، واستعمال التمائم والتنجيم، واللجوء إلى الكهنة والعرافين.وقد كان من الأطباء العرب الذين اشتهروا بالطب مع ظهور رسالة الإسلام الحارث بن كلدة الثقفي، والذي شهد له النبي  بصناعة الطب , وقد درس الحارث بن كلدة الطب في مدرسة جنديسابور بالعراق والتي ساهمت في صقل شخصيته الطبية,وقد برز نشاط هذه المدرسة الطبية بعد الفتوحات الإسلامية ,وكانت الأساس الذي اعتمد عليه التقدم الطبي عند العرب و المسلمين. وفي هذا البحث سنتناول شخصية الحارث بن كلدة الثقفي وإسهاماته الطبية , وكذلك دور مدرسة جنديسابور وأثرها في الطب العربي والإسلامي .

الكلمات المفتاحية

الطب العربي. الحارث بن كلدة الثقفي.مدرسة جنديسابور.الطب اليوناني و الفارسي